عمل يدوي: فواصل كتب من الكرتون

 

 

 

وأنا أنقب في صندوق حاجياتي القديمة وجدت فواصل كتب صنعتها قبل أكثر من 6 سنوات أو 7. تأملت فيها وفي المواد البسيطة المستخدمة وشعرت بشيء أشبه ما يكون: الرضا. إن صنع الأشياء بيدي مهما كانت صغيرة وهامشية إلا أنها تمنحني شعور الرضا والإنجاز. من قطعة كرتون كان مصيرها القمامة أصبحت كائن آخر، مُشارك في حياتي وثقافتي ونشاطي القرائي والفني. أصبحت عملًا مساعدًا للتذكير بأين وصلت في كتابي الذي أقرأه. بربكم أليس هذا التحوّل البسيط يوقظ داخلكم الإلهام؟

 

استخدمت قطعة كرتون من بقايا صناديق كرتونية غير مستخدمة كقطعة أساس للفاصل. قمت بنزع القشرة السطحية للكرتون حتى تظهر الخطوط البارزة في تصميم الكرتون الأساسي. تعلّمت هذه الطريقة البسيطة الجميلة من المصممة العزيزة على قلبي سارة الريّس. قمت بتلوين بعضها بألوان مختلفة على كل خط ، استخدمت قصاصات الجرائد، بقايا أوراق تغليف، ترتر ، وأدوات عمل يدوي بسيطة كالقلوب والنجوم المصنوعة من الفلين الطبيعي وغيرها من المتوفر في جميع المكتبات. استخدمت الصمغ لتجميع كل العناصر على اللوح الكرتوني الصغير. لم أبدأ بتصميم معين في ذهني ولكنّي كنت أجرب حتى أصل لشكل أرضاه. فخرجت بمجموعة لطيفة وفريدة.

دائمًا فكّروا أولًا بالـ Up cycling عوضًا عن التخلص من الأشياء في القمامة، قطعة كرتون تصنع فاصل كتاب، قصاصات الجرائد تصع ديكور، لوح التقطيع يصنع صينية جميلة. بهذه الطريقة نقلّص النفايات، نتخفف من الاستهلاك و ننمي في داخلنا تقدير المواد وإعطائها قيمتها الأساسية.

 

من علب منتهية إلى هدية محبّة.

 

لطالما تعلمت من أمي بدون أن أعي استغلال العلب المنتهية بكل الطرق الممكنة. كانت أمي تحتفظ بالعلب الزجاجية بعد انتهاء الزيتون مثلًا أو بعض الأجبان وكذلك الحاويات البلاستيكية بجميع أحجامها. تظهر هذه العلب عند الحاجة كالأبطال، في حال احتاجت إلى تعبئتها بأحد البهارات التي وصلتها وتقسيمها بيننا ، أو وضع الفائض من الطعام في الحاويات المناسبة وتوزيعها لمن يحتاجها والعديد من الاستخدامات الذكية التي تبتكرها أمي. أمر بمراحل مد وجزر فمرات أحقق الاستفادة القصوى منها وأتجنب تمامًا التخلص منها في القمامة، ومرات أخرى قليلة تضيق بي ذرعًا فاضطر إلى رميها وأخص بذلك العلب البلاستيكية وليس الزجاجية.

ولكن مشروع التخفف والاكتفاء والتعود على عدم الوفرة جعلني أفكر بطرق أستفيد منها من العلب المنتهية وتحويلها إلى أكثر من حاويات بهارات في المطبخ الخ. فكّرت في تحويلها إلى هدايا محبّة لصديقة ستفرح بمحتواها. وبتكلفة قليلة ومشاعر غزيرة. فقررت استخدام علب العناية بالبشرة المنتهية المحتوى و علب المكسرات في إعادة استخدامها بمحتوى مختلف ومظهر مختلف أيضًا كهدية عيد لصيدقة العمل غادة. استخدمت علب زجاجية لكريمات بشرة منتهية من الماركة الطبيعية Neal’s Yard  والتي تستخدم علب زجاجية غير بلاستيكية ومحتويات لا تضر بالبيئية وبإمكانها التحلل طبيعيًا. وعلبة مكسرات كانت تحتوي اللوز الني ولكنها ليست زجاجية إنما مصنوعة من البلاستيك المقوّى.

 

قمت بتنظيف العلب جيّدًا وتعقيمها. ألصقت ملصقات الطبشور على كل علبة وكتبت محتواها بالقلم الطبشوريّ أيضًا. مع شوكلاتة العيد التي قُدّمت في منزلنا. ملئت العلبة الكبيرة بـ بنّ القهوة العربية المطحون والمحمص كما تحبها دائمًا في قهوتي عندما أحضرها، والعلب الصغيرة وضعت لها زنجبيل مجفف و مكسرات محمصة مميزة نحضرها من الأردن. زينتها بشريط القش البسيط وجمعتها في صينية تبدو أنيقة وكانت تنتظرها على مكتبها من الصباح الباكر..  من لا شيء صنعت بهجة لشخص أحبه ولم أتخلص من العلب في القمامة إنما مُنحت حياة أخرى في منزل آخر ومع شخص آخر ولاستخدام آخر. من علب منتهية إلى عربون محبّة.. هكذا علمني التخفف والاكتفاء.

 

أدناه أفكار لاستخدام العلب المنتهية بشكل جميل وغير مستهلك:

  • تُعبئ ببهاراتكم الخاصة والمفضلة وإرسالها هدية إلى قريب أو صديق.
  • صنع مقشرات وزبدة ترطيب منزلية واستخدامها أو إهداءها.
  • تقاسم محتويات منتجات كمياتها كبيرة مع بقية أفراد العائلة أو الأصدقاء.
  • للعلب الداكنة بإمكانكم استخدامها في صنع زيت زيتون مُنكّه (سأفرد لها تدوينة قادمة بإذن الله)
  • تعبئة العلب الزجاجية بفواكه مقطعة أو عصيرات وتناولها أو إهداءها إلى مُحتاج.
  • لإضافاتكم 🙂

 

 

عمل يدوي: دفاتر مصنوعة يدويًّا بعتها قديمًا.

 

قرابة العشر سنوات، هو عمر هذه الدفاتر التي صنعتها يدويًّا. مضى وقت طويل على هذه التجربة التي أنتجت فيها دفاتر مصنوعة بواسطتي وتحمل ذائقتي حينها. كان العمل على أغلفتها شيء ممتع وصعب في ذات الوقت.

حتّى فترة قريبة جدًا وأنا أصنع دفاتر يدوية بين الحين والآخر، لكني ذكرت أول ما بدأت بذلك وكيف كان شعوري الرائع وقتها. بدأ بعد حبي لمارسة الأعمال اليدوية. كنت أصنع البطاقات وبعض التصاميم والكولاجات البسيطة. كنت أفضلها على الفوتوشوب رغم أن الفوتوشوب أسهل . علاوة على أن يدك لن تكون مغطّاة ببقايا صمغ ولن يتحول مكتبك إلى مجموعة قصاصات وبقايا أدوات عليك ترتيبها وتنظيفها. لكنه حب العمل المصنوع باليد، البساطة والعشوائية. الأخطاء البسيطة والعيوب في القص هي ما تجعل العمل اليديوي لدي محبب وكذلك مميز لا يشبهه شيء آخر.

كنت أصنع دفاتر أُهديها، وبعضها أستخدمها حتى اهتديت إلى فكرة أن أبيعها. صادف وجود معرض على بعد شهر من وقت الفكرة لدى مؤسسة غراس. فقررت أنا وصديقة قديمة كنا نتشارك ذات الاهتمام في استئجار طاولة وعرض الدفاتر وبيعها.

أمضيت الشهر كاملًا في تصميم الأغلفة والعمل عليها، وميزانية أخرى للورق الداخلي والتغليف بالسلك من المكتبة المجاورة. ومفاوضات في الحصول على سعر أرخص للعملية. صنعت مجملًا 30 دفترًا بمقاسات مختلفة. التصوير كان على عجالة لذلك ستجدون الصور ضعيفة والخلفيات لاتخدم الصورة. ودعونا لا ننسى أنها كانت قبل عشرة سنوات..

تشاركنا أنا وصديقتي هاجر في نفس الطاولة خفّض كلفة الاستئجار بحكم أن الطاولة تكفي لمنتجاتنا معًا، وبما أن سعر الدفتر الواحد لن يكون مرتفعًا بما فيه الكفاية لتغطية كلفة التأجير فكانت فكرة اقتصادية أن نستخدم ذات الطاولة ونتقاسم الكلفة. أسعار الدفاتر كانت مبنية على الخامات المستخدمة + نوعية الورق في الداخل + سعر السلك الجانبي + فرادة المنتج. فلم أصنع إلا منتج واحد فقط لكل دفتر حتى تحظى صاحبته بالتميز الصغير الذي كانت تريده.

استخدمت من الأدوات:

  • أوراق كراسة ملونة مقوية كغلاف للدفاتر
  • ورق كرتون نزعت قشرته الخارجية حتى يبدو بهذا الشكل المقلم
  • أوراق تغليف مختلفة
  • شرائط
  • لواصق بأشكال مختلفة
  • مشابك غسيل
  • خيوط قش
  • ورق جرائد
  • ألوان مائية
  • صمغ
  • مقص
  • ولأني لم أقم بشراء آلة التغليف بالسلك فقمت بالتعامل مع مكتبة قريبة لمنزلنا ليقوم بهذه المهمة.

بعت هذه الدفاتر على مدى ثلاثة أيام، ولم يتبقى من مجموع 30 دفترًا سوى ستة دفاتر، قامت أختي بشراؤها فيما بعد لتشجيعي. لا أذكر الربح كرقم دقيق لكنّي استحضر أن المبلغ كان يقارب ال200 أو 250 ريال ربّما ولا زلت حتى هذه اللحظة لا أعتقد أني قمت بالتسعير الصحيح  ولا أعرف هل كان الربح مجدي أم لا. تعلمت من هذه التجربة كثيرًا، وتعلمت من أخطائي فيها ومن بعض نقاط القوّة، وأذكر أني كنت أحلم في أن أستمر في ذلك وأنمو ولكني توقفت، كعادتي غير الكريمة ! والآن تعاودني الرغبة من جديد ويتطلب مني العودة للمارسة حتى اكتسب مهارات أفضل. لا أعرف أين ذهبت هذه الدفاتر الآن مع أصحابها. ولا أعرف هل بقي منهم من يحتفظ بها ويقدر أنها بيعت في بازار لن يعود وبتصميم بسيط لن يتكرر كما هو؟. كان الشعور جميل وعظيم بالنسبة لي، أن أشاهد النتيجة النهائية لمنتج بين يدي وقد بدأته من الصفر تقريبًا، قصصت غلافة وحددت مقاساته. أعطيته شكل ولون ثم جمعته مع بعضه واخترت أوراقه بعناية . ثم هذا هو.. أصبح عمل صغير قابل للاستخدام ، مميز ومن مواد بسيطة في معظم الأحيان.

دونكم معظم الدفاتر التي عرضتها آنذاك للبيع، وأعتذر سلفًا من رداءة الصور وتقديم المنتج ( الصور قديمة جدًا ):

 

Continue reading

فن العناية بالعملاء: خدمات مميزة تستحق الإشادة.

 

 

كما أن سوء التسويق و العناية بالعملاء وقلة الاهتمام بالعميل تسوؤني و كفيلة بارتفاع مؤشرات ضغط الدم، فإن الخدمة الرائعة والمميزة تأسرني، وتستحق الذكر والإشادة من أبسط التفاصيل (التغليف) إلى أعقدها في التعامل مع الشكاوي. لا أستطيع إنكار الشعور الرائع الذي تخلفه فيني خدمة ممتازة، و لا الرضا الذي أغادر به متجر ما سواء الكتروني أو حقيقي. أحيانًا كثيرة قد تترك ما ترغب به بشدة بسبب سوء الخدمة وأحيانًا كثيرة أول ما يجعلك تعود لاستخدام المنتج أو المكان هو حسن خدمة العملاء . على القدر الذي تعرضت فيه لسوء الخدمة و “البهذلة” فإني مررت بتجارب خدمة عملاء و طلبات ناجحة ، رائعة ومميزة ومبتكرة وتقدم دروسًا في هذا المجال.. سأدرج بعض منها هنا :

 

موقع فارفتش :

موقع يقدم خدمة مميزة وهي جمع “بوتيكات” حول العالم بين يديك في موقع واحد على الانترنت. مليء ببضائع الماركات العاليمة وذات الجودة الرائعة في كثير منها. أيضًا لديه الكثير من الـ Vintages. خدمة الموقع والتجاوب مع العملاء رائعة. لم يسبق لي تجربة “عدم الرضا” حين أبتاع شيء من هذا المتجر Continue reading

باختصار: زيت زيتون جاردا – شارع الأميرات ونعوم تشومسكي

 

تطوير وتعليم:

لديّ اليوم لكم موقع رائع للجميع.. موقع بيكتو تشارت لصنع الانفوقرافك والعروض التقديمية و المطبوعات وتصميمها بطريقة سهلة جدًا وسريعة لغير المختصين في التصميم القرافيكي. لحظت أن المعلمين والمعلمات أصبحوا في حاجة إلى تصميم مثل هذه المطبوعات والانفوقرافكس و تقديم المعلومات بطرق مختلفة و تقديم العروض، كما أن الكثير منا يحتاج تقديم التقارير والإحصائيات بطريقة أجمل وجذّابة. الموقع مليء بالنماذج الجاهزة والتي لا يبقى لك سوى تعديلها بمحتواك. حتى يمكنك صناعة سيرة ذاتية باستخدام أحد القوالب الجاهزة وتعديلها حسب خبراتك. الموقع يوفر قوالب محدودة مجانية وبإمكانك الاشتراك شهريًا بمبلغ معقول والحصول على المزيد.

 

****

مقتنيات السفر :

منذ أن عدنا من إيطاليا في رحلتنا الأخيرة وأنا لا أستطيع تجاوز اللذة الكامنة في زيت زيتون Continue reading

نحو التخفف Minimalism : تمرير ، تبرع وإعادة تدوير.

مضت ثلاثة أشهر أخرى على قرار التخفف والاكتفاء هذه السنة.. بدأت الأمور تصبح أفضل و أسهل من ما توقعت أو تخيّلت. خزانتي صارت أخف بنسبة بسيطة تقارب الـ 20% لكنها أخف من قبل وهذا المهم. في الثلاثة أشهر الأخيرة الماضية استهلكت الكثير من الملابس المركونة في الخزانة ، وتخلصت من الملابس المعطوبة و بعض الصحون والتحف المنزلية التي لم تعد صالحة للاستخدام.. حولت بعض الملابس إلى منشفة للاستخدام في المطبخ حتى بُليت تمامًا. أخرجت للتبرع كيس مُمتلئ الشهر الماضي بملابس بحالة جيدة وأخرى بحالة ممتازة لم تعد تناسبني.. كيس ممتلئ آخر بملابس بقياس صغير جدًا أصغر من قياسي حاليًا إلى ابنة أختي التي كبرت كثيرًا وصار من المجدي تمرير بعض الملابس الرائعة بدل أن تُركن في الخزانة على أمل خسارة الكيلوات الزائدة.. المحصلة أن منزلي صار أخف بما يقارب الـ 67 قطعة مختلفة. والإضافة كانت قليلة لا تزيد عن 10 قطع لكنها قابلة للاستهلاك في وقت قصير.

تبرعت ببعض التحف المنزلية ومررت بعض الصناديق المتكدسة لصديقة رغبت بها بشدة.. قمت بجرد بسيط للكتب في مكتبتنا و وجدت كتب مكررة Continue reading

الناس ليسوا جميعهم أوغاد.

 

 

 

تصوّر الكثير من الخواطر التي تُنشر في كل مكان دراما مبالغ بها. تغريدات مفرطة في الحزن والانكفاء على الذات. روايات واقتباسات بُنيت أساسًا على فكرة مظلمة كئيبة وهجران حبيب أحمق الخ. يتقمصها الكثير منا من غير تخطيط و وعي، يتناقلونها و يشعرون أنهم مكان من يكتب هذا الحزن و الاكتئاب الشعوري. تنقل أن الناس كلهم خادعون و مزيفون، أن الضياع ينتظرك والعزلة أفضل خيار، أن الحزن أبدي و “الأوغاد” يتربصون.. والكثير من السوداوية المغرقة في التفاصيل.

الحياة ليست خاطرة لأحدهم أحسن التلاعب بكلمات حفظها يصف فيها تجربة واحدة ربما يكون قد مر بها وأغفل حقائق عديدة جميلة، أغفل أن الحياة ممتلئة بأشياء جميلة.. الحياة ممتلئة بأناس طاهرين، طيبين و يحملون قلوبًا جميلة.. ليس كلهم مزيفون. الحياة مليئة ببشر الوقت معهم قطعة من الجنة.. في البشر كثيير من يستحق أن نكتب لأجله Continue reading

الكتاب العاشر: الإنسان المهدور: دراسة تحليلية نفسية اجتماعية

 

بسم الله مرحبا بكم في الجزء الثاني من نوال المبهورة.. أولًا سأطالب الدكتور مصطفى بطرح دراسة : الانسان المبهور : نوال أنموذجًا … هذا الكتاب هو : “عودا على بدء إلى الدراسة التي سبقتها بعنوان التخلف الاجتماعي مدخل إلى سيكولوجية الانسان المقهور.. وتطويرًا لها من حيث التعمق والاستكمال. ضمن مشروع يطمح إلى توظيف علم النفس في خدمة قضايا التنمية الإنسانية.”

عندما قرأت الغلاف قلت في نفسي: هذه أنا- نحن مهدورين.. وإذا بي أتفاجأ بهذا السطر في المقدمة: “حين نطالع محدثنا بأننا بصدد أجراء دراسة بعنوان: الانسان المهدور” تأتي الاستجابة في غالبية الأحيان وبتكرار لافت للنظر: “آه هذا أنا” وقد تصاحبها ابتسامة تحمل شيئا من المرارة أو تنهيدة تشي بكثافة رد الفعل الوجداني..”

وقفت طويلا أتأمل فقط ” الانسان المهدور” وتخيلت حياتي وحياة غيري. بدأت أتنبأ بما في داخل الكتاب قبل أن أقرأه.. توقفت كثيرا عند كلمة “هدر” أشعر أنها كلمة قوية جدًا جدًا وقد تكون أفضل وصف للحالة النفسية والتنموية الراهنة.. يقول حجازي وكأنه يقرأ ماجال بخاطري حين توقفت عند كلمة الهدر : ” أما الهدر فهو أوسع مدى بحيث يستوعب القهر الذي يتحول إلى إحدى حالاته. فالهدر يتفاوت من حيث الشدة مابين هدر الدم واستباحة حياة الاخر باعتباره لاشيء، وبالتالي عديم القيمة والحصانة.. وبين الاعتراف المشروط بانسانية الانسان كما يحدث في علاقة العصبيات بأعضائها. وفيما بين هذا وهذاك يتسع نطاق الهدر كي يشمل هدر الفكر وهدر طاقات الشباب و وعيهم وهدر حقوق المكانة والمواطنة .. الخ”

يقسم حجازي الكتاب إلى مقدمة تليها ٩ فصول.. ممتعة شيقة.. مبهرة.. حقيقية.. يتخللها أشياء ربما لا أوافقها كلها.. وأشياء أختلف معها بريبة.. وأخرى كانت بمثابة الصفعة لي لليقظة.

الفصول التسعة:

  • هدر الانسان محدداته وتحلياته
  • العصبيات والهدر
  • الاستبداد، الطغيان وهدر الانسان
  • الاعتقال، التعذيب وهدر الكيان
  • هدر الفكر
  • الشباب المهدور: هدر الوعي والطاقات والانتماء
  • الهدر الوجودي في الحياة اليومية
  • الديناميات النفسية للانسان المهدور ودفاعاته
  • علم النفس الايجابي وبناء الاقتدار في مجابهة الهدر

Continue reading