القهوة العربية: حكايات وطريقة التحضير.

 

السلام عليكم أصدقاء المدونة..

دائمًا أحب اللحظة التي أنتبه فيها إلى أمر مسلم به فأبحث عنه بكل شغف ودهشة، كأن أشرب القهوة ولكن دماغي يحرضني أن أفهم ماهذا الشيء الذي بين يدي؟ ماتاريخه وكيف وصل لنا ؟ كيف نشأ ؟ تلك لحظات منيرة في حياتي، لأنها وقود للدهشة و الحماس. منذ مدة طويلة قرأت عن القهوة وسألخص لكم معرفتي البسيطة:

أول ما وصلت القهوة إلى أوروبا كانت تسمى “الخمر العربي ” ، ذلك أن أصل كلمة قهوة في معاجم اللغة العربية هو الخمر. فكانت دلالة كلمة قهوة مختلفة عنها الآن، كانت تعني الخمر وسمي كذلك بالعربية لأنها تقهي عن الطعام أي تصدك عن تناول الطعام وبشكل أوضح: تسد شهيتك. وبحسب ماقاله الأزهري (ت 370 هـ) في كتاب: تهذيب اللغة : القهوة : الخمر ؛ سُمِّيتْ قهوةً ، لأنها تُقهِي الإنسانَ : أي تُشْبِعُه . وقال غيره : سُمِّيتْ قهوة ؛ لأنّ شاربَها يُقْهِي عن الطعام : أي يكرهه ويأجَمُه .

ومن (قهوة) إلى (kahve) بالتركية، إلى (caffè) بالايطالية حتى وصلت إلى الانجليزية: coffee. بحثت كثيرًا عن كيف وصلت للجزيرة العربية، فتوصلت إلى أنها وصلت للجزيرة العربية عن طريق الشيخ العدني في اليمن: جمال الدين الذبحاني. تعرف عليها الذبحاني عن طريق مخالطته لتجار الحبشة ورحلاته المستمرة إلى الحبشة. بعد أن عاد من الحبشة مرض و أرسل من يحضر له القهوة التي كان يشربها في الحبشة. فحضرها كما تحضر هناك، وأطعمها لنفسه وأهل بيته فلاحظوا التنبيه الذهني الذي وفره لهم هذا المشروب.

كتب عبد الله العسكر عن تاريخ القهوة:

لقد بقيت القهوة محدودة الانتشار في اليمن، ولقيت معارضة من مشايخها، وعدوه مشروباً جديداً ومبتدعاً لا يتناسب مع مروءة الرجل. أما الشيخ الذبحاني فقد انتهى أن أصبح من المتصوفة، وترك القضاء والإفتاء، ولازم شرب القهوة، وهذا سبب آخر زاد من عدد معارضيها. لكن القهوة أصبحت من لوازم الصوفية، لأنها تساعدهم على السهر وقيام الليل. وبعد مدة لا تتجاوز العقد بدأ بعض المزارعين في زراعة شجرة القهوة بسبب انتشار شربها بين الطبقة العليا في اليمن، ثم قلدتهم العامة خصوصاً طلبة العلم الذين يحتاجونها لمساعدتهم على السهر. ومن اليمن انتقلت القهوة إلى مكة، وعارضها رجال الدين معارضة شديدة، وأصدر بعضهم الفتاوى التي تحرمها، وعدوها من جنس المسكرات والمثبطات. وقالوا إنها تسبب العلل في الأبدان والضعف في العقول. وانقسم الناس بسببها إلى قسمين، وكثرت الفتن والمواجهات خصوصاً عندما أيد بعض الفقهاء فريق المحللين للقهوة، واستعان بعض الفقهاء بالسلطة السياسية، وطال النزاع طويلاً، ولا داعي لاستعراض ذلك النزاع في هذا الحديث. لكن المعارضين اخترعوا حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من شرب القهوة يحشر يوم القيامة ووجه أسود من أسافل أوانيها.

لفتني كيف كانت المعارضة على شرب القهوة، الوضع دائمًا هكذا عندنا. القضايا تختلف وردات الفعل تتشابه. مايكروفون، تلفزيون، جوال بكاميرا، تعليم فتيات، قيادة سيارة ! حتى القهوة لم تسلم من المعارضة الجاهلة. تذكرت ماقاله علي الوردي: سرعة الإنكار وسرعة التصديق تدلان على سذاجة غير محمودة.

خلال زيارتي لجزيرة بالي وجزيرة موريشوس شاهدت مزارع القهوة وأشجار القهوة. كيف تقطف وتُحمص وتُحضر. كانت معلومات مثرية وممتعة. والأغرب كان في قهوة حيوان اللواك التي شاركتكم إياها في هذه التدوينة المليئة بالمعلومات والتوضيحات لقهوة اللواك:

قهوة حيوان اللواك، مزارع، لوحات و مشتريات جزيرة بالي.

أذهلني كيف يبدو شكل حبة القهوة من الداخل:

تتميز القهوة العربية عن غيرها بلونها الفاتح وبأنها أخف من غيرها. مضاف لها الماء وبعض البهارات كالهيل وخيوط الزعفران والمسمار عند البعض والمستكة في أحيان كثيرة. على عكس القهوة التركية والأمريكية والتي تحمص حتى تكون غامقة وسوداء مما يزيد مرورتها وحمضيتها وكثافتها أيضًا. أحب القهوة العربية مع الهيل، وبدونه لايمكنني شربها. ما يذهلني أيضًا هو اختلاف تحضير القهوة عند المناطق، فالقهوة الحضرمية كما تذوقتها عند صديقاتي مليئة بالزنجبيل والمسمار. طعمها قوي ولاذع. مثلًا قهوتنا تختلف عن قهوة أهل القصيم، القوام واللون وطريقة التحميص.

أصبحت القهوة العربية بالنسبة لي طقس عائلي وفردي في آن واحد. تذكرني بتحلقنا حول سفرة القهوة والتمر كل مغرب في بيت أمي وأبي، تجمّع أخواتي وأخي والأحفاد. تذكرني بسنوات الدراسة حين أستيقظ من القيلولة قبال المغرب فأنزل مسرعة لتناول فنجانين أو ثلاثة مع تمر أو طبق حالي تصنعه أختي إذا كان مزاجها يسمح لها. نقلتها كطقس متقطع في منزلي الصغير، قهوة أحضرها بعناية، مع تمر رطب أو شوكلاتة جديدة نتشحع لتجربتها. والأحب إلى قلبي شربها مع بضع تمرات مكنوزة مع طحينة سائلة. رائحتها تعني لي الكثير ولا أعرف لماذا؟ أحيانًا أكتفي منها بالرائحة فقط بدون التذوق.

أفضل ما أتناوله مع القهوة العربية هو تمر خلاص بأي أشكاله٫ لا أحب السكري بتاتًا ولا أحب السكر القوي الذي يحويه.. لذلك أتأرجح دائمًا بين الخلاص والبرحي. وإن كان الخلاص مكنوز أو كما نسميه في نجد : كنيز فأفضله مع طحينة توازن الطعم الحالي للتمر المكنوز والمرصوص حتى ظهر دبسه.. أفضل طحينة جربتها تباع في محل العريني للتمور. أحبها بدون أي إضافات. طحينة سمسم فقط. صحيح أنه الخليط بين التمر و الطحينة مزيج عالي السعرات ولكنها صحية وذات قيمة غذائية عالية أيضًا.. علينا فقط الانتباه للكمية لا أكثر..

تُسكب القهوة العربية في فناجين فاتنة جدًا، تطور صنعها وتزيينها ولا زلت أعشق القديمة منها بالزينات السيطة العامودية باللون الذهبي والتي تحوط الفنجان.. حاليًا أنا في حالة حب مع مجموعة فناجين ابتعتها قبل سنة أو تزيد، ولم أملها حتى الآن..  السر؟ تعدد ألوانها ففي كل مرة أصنع القهوة يبهجني أني سأختار لون مختلف هذه المرة. علاوة على القدرة التي تمنحني إياها هذه الفناجين في تقديم قهوة عربية بديكور رائع، أنيق ومتنوع يضيف الكثير لطقس كلاسيكي..

 

أخذت بعض الوقت حتى أصل إلى التحضير المثالي، والطعم الموزون. التجارب الكثيرة منحتني ذلك، وأصبحت أقيس المكونات بالنظر. ولكني سأحاول شرحها بشكل بسيط:

في وعاء القهوة نغلي لتر من الماء مع خيو زعفران أصلي، لمدة لاتزيد عن 10 إلى 13 دقيقة. بعد ذلك نضيف مقدار ملعقة وربع من القهوة المفضلة لديكم. أفضلها من أحد عطارات سوق العويس بالرياض ، محمصة حتى يصبح لونها بني رائع، ومطحونة طحن أقرب للخشن منه للناعم. أضيف المستكة المطحونة بكمية قليلة جدًا. أتركها لتغلي على نار متوسطة لمدة 15 دقيقة. بعد ذلك أغلق النار وأدعها لتهدأ قليلًا. في الترمس أو الدلة أضيف الهيل حسب رغبتي. وخيوط معدودة من الزعفران، ثم أصب القهوة بعد انتهائها من الغلي في الترمس وأغلق الترمس بإحكام. كل ماكان الهيل مطحون حديثًا كل ماكان الطعم أروع.

 

*****

صنعت هذا التصميم للقهوة العربية، لكل اللحظات والأيام السعيدة التي توجتها القهوة. لكل اللمّات الحلوة مع أصحابنا والتي ابتدأت بقهوة عربية. للفناجين العتيقة التي كبرنا معها. للدلة وجمال شكلها الآخّاذ. لطعم القهوة ورائحة القهوة التي لا يمكن تجاهلها. للهيل الذي من أجله أشرب القهوة العربية.

تدوينة سابقة عن الهيل مع القهوة وأفضل نوع هيل :

في حب الهيل

كيف تحبون قهوتكم ؟ كيف تحضرونها وماهي إضافاتكم؟

نحو التخفف Minimalism : حياة أخف ، بضائع ومشتريات أقل.

 

 

 

منذ فترة ليست بالقصيرة ( أكثر من 8 أشهر تقريبًا خاصة بعد ما خضت تجربة الانتقال إلى منزل جديد) بدأت أضيق ذرعًا بممتلكاتي والأشياء التي تملأ منزلي وخزانتي بدون حاجة ماسة . جلبتها لتكون مصدر بهجة وسعادة ولكنها أصبحت مصدر قلق وتوتر بطريقة ما لا أعرف كيف أصيغها. مع تراكم الحاجيات تصبح الحياة أثقل والشعور أيضًا أثقل، فكل ما في حوزتنا وكل ما يشغل محيطنا يشغل منّا أيضًا. في كل مرة أعاتب نفسي كثيرًا على الاستهلاك الفارغ، والاستمرار في شراء بضائع لا حاجة لها أجدني أعود لنمطي القديم خلال أيام أو أسابيع. وقفت وقفة جادة في نهاية نوفمبر الماضي لتقييم عاداتي الشرائية ووجدتها مخزية بكل صراحة. أشتري من القميص ذاته أكثر من ثلاثة ألوان !! وأشتري من الملابس ما لا حاجة لي به حتى أصبحت الأشياء تتراكم من حولي بدون استخدام يوازي قيمتها، بجانب الملابس التي لا تزال تحمل بطاقة السعر !. ومع كل هذه الخزانة الممتلئة بشكل مرعب بالغالي والرخيص، لازلت في حاجة ماسة دائمة إلى شراء المزيد مع أن نمط حياتي وأسلوب عيشي لا يتطلب مني كل هذا الكم من الملابس. أعمل في مستشفى مما يضطرني للبس العباءة كزيّ رسمي بشكل مستمر فلا حاجة لي بأغلب مافي خزانتي. أشتري من البضائع الباهضة الثمن فوق حاجتي بشكل مضحك، أواني كثيرة و تحف منزلية وإطارات وأشياء أشك أيضًا أني اخترتها بقناعة. حتى أدركت أن التأثير العام للشراء الشره تمكّن مني ويجب أن أوقف كل هذا قبل أن يصبح الموضوع أصعب ومستحيل.

أدركت أني أهدر النعمة بشكل لم يخطر لي على بال، فشراء المزيد ليس إهدار للنعمة فحسب وإنما يساهم بتضخيم الجَشِع الذي في داخلك، فتصبح تريد المزيد ولا يدهشك شيء بعده. علاوة على أن مثل هذه التصرفات تشجع المصنعين في إنتاج المزيد مما يزيد من ضرر البيئة بطبيعة الحال ، وتدمير أجزاء من الأرض التي نعيش فوقها. قررت قرار صارم وفعّلت تغييرات سريعة وسعيدة بشكل مفاجئ الحمد لله. كان قراري لهذه السنة أن لا أشتري أيًّا من البضائع الباهضة الثمن أو “البراند”. حقائب وأحذية وملابس. أن لا أنجرف أكثر وراء هذا التيّار. أيضًا أن لا أشتري ما لا أحتاجه مهما كان Continue reading

فطور السبت: جبن الحلّوم وماذا يمكن أن تصنع منه.

الحلّوم أو الحلّومي، الجبنة التي لم أتجرأ لتذوقها إلا قبل خمس سنوات أو أقل – أظن الآن أنكم تصالحتم مع حقيقة أني متحفظة جدًّا وحذرة في التعرف على أطعمة جديدة – ومنذ أن تذوقته أصبح خيار ممتاز ألجأ إليه في الإفطار حينما لا يرضي شهيتي إلا : جبن وخبز.

قرأت أن مفردة “حلومي” مشتقة من كلمة ” halum” بالقبطية والتي تعني (جبن) . جبن الحلوم بالأساس جبن قبرصي انتشر في الشرق الأوسط في وجبات الإفطار ومع المقبلات. تصنع عادة الجبنة من خليط حليب الماعز وحليب الغنم. يتناولها القبرصيون مع البطيخ في أشهر الصيف، الأمر الذي أثار استغراب حلمات التذوق لديّ. مالح جدًّا مع حالي؟ . يقال أن جبن الحلّوم شبيهة جدًّا بالجبن النابلسي، مما يجعل هناك الكثير من الشكوك حول مكان نشأة الحلوم، فبعضهم ينسبه إلى فلسطين (نابلس). ميزة الحلومي في نقطة الانصهار العالية جدًا لديه، مما يجعله عنصر ممتاز لكثير من الأطباق التي تحتاج طبخ، أيضًا يكوّن الحلوم عنصر إضافة جميلة ومختلفة لكثير من السلطات وخصوصًا إذا ما وجد معها الجرجير.

ساندوتش الحلّوم المشوي

أحيانًا كثيرة لا يرضيني غير الخبز المحمص الساخن مع جبن و بعض الخضروات. حين أكون تحت تأثير هذه الشهيّة فإن أول ما يخطر في بالي صنعه هو: ساندوتش الحلّوم المشوي Continue reading

ألذّ الكرواسونات حول العالم

 

*كرواسون شوكلاته كان يقدّم على الفطور في منتجع في جزيرة موريشوس.

******

الكرواسون أصبح رمز عالمي معروفي، ودائمًا نتذكر فرنسا حين نتحدث عن الكرواسون. ودائمًا ما يتم تعريف باريس بالمخابز ومتاجر المعجنات والكروسونات. إلا أن قصص متعددة وروايات تاريخية إن صحت تقول أن منشأ الكرواسون لم يكن في فرنسا، بل كان في فيينا – النمسا حاليًا- في القرن الثالث عشر. قرأت عن تاريخه كثيرًا وتنوعت القصص عن منشأه وقصته وسبب تسميته ولا أعرف أي منها الصحيح. هناك روايات تقول أن الكرواسون صنعه أحد خبازي فيينا بعد ما نجح ملك بولندا في فك الحصار الذي فرضه عليهم الجنود العثمانيين أثناء فتوحاتهم. فعندما نجح الجيش في إبعاد العثمانيين وانحسارهم، خبز الخبازون Continue reading

عمل يدوي: طريقتين للاستفادة من قاعدة الكعك.

 

لديّ نوع كعك واحد مفضل جدًا منذ أن كنت صغيرة، لم أتذوق كعكًا يستطيع إرضاء حاسة تذوقي – رغم أني جربت كثيرًا- غير كعك الفراولة من الدبلوماسي ( في مدينة الرياض). إذا تجاوزنا الحديث عن الطعم المذهل والقوام المثالي فلن أستطيع تجاوز الارتباط العاطفي لديّ بهذه الكعكة. كعكة كبرت معي حرفيًّا. منذ سنوات طفولتي الأولى وأنا أتطلع بشغف إلى الوقت الذي نستطيع فيه إحضار هذه الكعكة أو القطع الصغيرة منها. والغوص في قوام العجينة الاسفنجي المطعّم بالفراولة الطازجة. جربت غيرها في محال كثيرة، وفي مدن كثيرة أيضًا لكن لم يستطع أي منها التفوق على كعك الفراولة من الدبلوماسي في نظري. أصبحت مصاحبة لكل أفراحي ومناسباتي الصغيرة. يوم ميلاد، نجاح، ذكرى زواج، ترقية أو إنجاز عمل الخ. أحبّها كثيًرا ولذلك أجلبها في كل مناسبة.

بعد انتهاء كعكي المفضل تبقى القاعدة الذهبية في الأسفل بدون فائدة. لألف مرة بدت لي مادة يمكن تحويلها إلى أشياء عديدة، واستخدامها في عمل يدوي يمكن أن أنتفع به في منزلي. جتى قررت الاحتفاظ ببعضها ومحاولة صنع شيء جميل من مواد متوفرة.

 

لوحة ريفية (Rustic) لديكور المنزل 

أحب قماش الخيش أو burlap Continue reading

كيف أفهرس وأصنّف مكتبتي المنزلية : تلميحات وطرق لفهرسة مكتبتك

 

سابقًا كانت مكتبتي في غرفتي صغيرة جدًا، مرتبة و الكتب معدودة. وكنت غالبًا أتخلص بشكل دوري من بعض الكتب التي لم تعجبني. كان عدد الكتب يسهل السيطرة عليه وترتيبه بطريقة منظمة وتصنيف الكتب على حسب الرفوف. كنت أضيف لواصق على كل جزء من الرفوف التي تحمل كتبًا بموضوع معين. دين – سياسة – فلسفة – الخ. بعد ذلك بدأت المكتبة الصغيرة تضيق ولم تعد تتسع لأي كتاب إضافي خصوصًا بعد ما تملكني شعور أن كتبي هم أطفالي وبالتالي يصعب علي التخلص من أيًّ منهم مهما كانت لا تعجبني. قمت بتركيب أرفف إضافية و “مشيت الحال” قليلًا.

انتقلت إلى منزل جديد بعد الزواج، وهذا يعني -بشكل سعيد جدًا – تضاعف عدد الكتب و تمدد المكتبة. لم يكفي الكتب خزانة واحدة ولا اثنتين، بل كان علينا تخصيص جدار كامل مليئ بالرفوف حتى يحتوي جميع الكتب مع التخلص من القليل الذي لم أجد منه ما ينفعني وآثرت تقديمه لمن يجد فيه ما ينفعه. أصبحت المكتبة حقيقية أكثر، كبيرة وأجمل من تلك الصغيرة. أنا من أولئك الناس الذي يجدون البهجة في منظر الكتب، وتلهمهم المكتبات المنزلية.

حينها كان على شخص مثلي مهووس بالقوائم والتصنيف، تنظيم المكتبة وفهرستها ومعرفة كل ما نملك من كتب في كل المواضع. ثم وضع فهرس سهل وبسيط أرصد فيه كل كتاب نملكه، اسمه ولغته، كاتبه ، دار النشر، تصنيفه وعلى أي رف يوجد؟ ( عليكم بترقيم الأرفف بطريقتكم المحببة).

تصنيف المكتبة بشكل منهجي أمر ضروري لأصحاب المكتبات المتوسطة إلى الكبيرة في منازلهم ومكاتبهم الشخصية. إن وجود قائمة محدثة بشكل دوري لكل كتبك يعفيك من تكرار الكتب قبل شراؤها، كما أنه يسهل الوصول لأي كتاب في مكتبك من قبلك أو من قبل زوار مكتبك الشخصية. لو كنت قرأته أم لا؟ أعرته أم لا زال في موطنه على رفه؟ علاوة على تصنيف الكتاب لأي موضوع ينتمي وتخصيص رفوف لمجال معين يسهل عليك و يختصر الكثير من الوقت في البحث والتنقيب عن الكتب وسط فوضى أو ترتيب عشوائي.. كل هذه المعلومات ستجعل من مكتبتك الشخصية مكان ممتع أكثر ومنظم وعملي أكثر من ذي قبل. ستسطيع البحث داخل مكتبتك بطرق عدة: اسم الكتاب، المؤلف، التصنيف الخ.

هناك طرق عدة: الكترونية يدوية عبر ملف أكسل، الكترونية عبر تطبيقات مختلفة. وأخيرًا ورقية يدوية . طبعًا سيكون من الصعب تصنيفها على ورق منذ الصفر. لذلك دعونا نبدأ أولًا بخطوة ستسهل على الكثير تسجيل الكتب في أي مكان يرغبون فيه في تصنيف كتبهم وتنظيم مكتباتهم المنزلية: Continue reading

حديقة ومنتزه Minnewaterpark في بروج / بلجيكا

لا زلت أشعر بالحنين للعودة إلى بروج الصغيرة. على الرغم من قلة الفعاليات التي يمكنك فعلها في بروج، لكنّي أشتاق لزيارتها كثيرًا. أشتاق للمدينة القديمة الصغيرة والتي يمكنك التجوال فيها مشيًا على الأقدام والتمتع بالعمارة الفريدة. بالأبواب الساحرة والنوافذ الأنيقة. اشتقت إلى رائحة الشوكلاتة التي تعبق بها ممراتها. أشد ما أحن له هو الوافل البلجيكي المميز والذي لم أجد أفضل منه حتى هذه اللحظة.

أثناء تجولنا في بروج قادتنا أرجلنا إلى حديقة Minnewater الرائعة، تقضي فيها وقت هادئ بعيد عن زحام المدينة وعن السياح. تستطيع الاسترخاء وسط كل هذا الصخب بدون تخطيط. مليئة بالأشجار التي تحولت أوراقها إلى ألوان خريفية ساحرة وقت زيارتنا. يتشكل الجمال البصري في هذا المنتزه بشكل عجيب، فالأشجار تؤطر لك صورتك بدون تدّخل منك. البجعات تسبح على مهل وكأنها تطلب منك Continue reading

برقرات لذيذة حول العالم

 

 

البرقر أحد وجباتي المفضلة جدًّا جدًّا. سابقًا لم أكن أتناول برقر اللحم، لكن كل هذا تغيّر بعد ما بذلت نوف صديقتي الجميلة كل مجهوداتها لتغيّر من عقدتي تجاه اللحم الأحمر. عملت جاهدة على استضافتي في منزلها وقضاء ليالي شتوية أنا وهي وأخواتها اللطيفات لتذوق أنواع مختلفة من البرقر وتشجيعي على كسر خياراتي الضيقة في الأكل. جربنا أنواع كثيرة، ثم احترفت وصرت أجرب لوحدي وأعطي أستاذتي الأصلية نوف توصيات ومقترحات لتذوق برقرات جديدة. بعد ذلك صرت أبحث عن أفضل مطاعم في المدن التي نزورها تُعد البرقر البقري، وتصنع منه أجمل ساندوتش. أتذوقها وبعضها يخيب أملي وبعضها الآخر يبقى في ذاكرتي لا يُمحى. بعضها عثرت عليه بالصدفة وبعضه الآخر بالبحث والتوصية. دوّنت لكم عن أفضل ساندوتشات البرقر التي تذوقتها مراعية جودة اللحم، الخبز، الجبن ، الخضروات، النضج والنظافة والرائحة وما إلى ذلك: Continue reading