كتب أعادتني

 

بعض الكتب لديها القدرة على انتزاعنا من كل ما نحن فيه وإعادتنا إلى ذواتنا الأولى مرة أخرى.. على إعادة كل ما سلبته منك الظروف القاسية أو السعيدة، البيئة والأفكار التقليدية ، فجعلتنا أفراد تابعين، منخرطين مقلدين. من أجل هذه الكتب التي انتزعتني من وسط كل هذا الفوضى أخصص هذه الصفحة. للكتب التي جعلتني أعود إلى صوابي كل مافقدته، إلى إيماني كل ما ضعف، إلى الحقيقة كل ما شُوهت . إليكم كتب أعادتني:

الكتاب الثامن: مقدمة ابن خلدون.

لا تكن كابني آدم ، لا قاتلًا ولا مقتولًا. – الكتاب السابع –

الكتاب السادس: رواية 1984 جورج أورويل.

الكتاب الخامس: التخلف الاجتماعي، مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور

ضياع ديني : صرخة المسلمين في الغرب

خمسون كتابا ً | ثلاثية غرناطة.

كيمياء الصلاة

خمسون كتاباً | أيها المحلفون، الله .. لا الملك