افتح بابك لرمضان.

هذه السنة أنت ” قرر ” أن رمضان سيكون مختلف جدا.. سيكون نقطة تغيير في حياتك، نقطة التحول والانقلاب. اليوم اعزم على أن غداً إن شاء الله سيكون بداية علوّ روحك، وهبوط رغباتك وأهوائك.. رمضان الذي قد يكون غدا كريم جدا.. فقط أعطه الفرصة لتعرف أنه كريم جدا ، أفسح له مجال لترى كيف أن هذا الشهر ” شهر رحمة ” على عدة مستويات.. رمضان القريب هذا والذي سينقلك لنقطة تعلو المنحى البشري للسمو ، هذا الرمضان بالذات افتح له بابك.. أنت قرر فقط أنك ستفتح بابك لرمضان ستدخِله ضيفا مكرما . بعدها لاتخف سيكرمك هو ، سيرفعك وسيغدق عليك. قد يُغفر لك و قد تُعتق من النار، قد يُكتب لك أجمل الأقدار في هذا الشهر.. فلماذا لاتفتح له الباب ؟ افتح بابك لرمضان..

منذ أن قرأت كتاب كاتبي المفضل : أحمد خيري العمري / الذين لم يولدوا بعد وأنا أشعر أني بدأت أعرف رمضان.. بدأت أعرف إني لم أكن أفتح له بابي في كل السنوات الماضية.. بدأت أشتاق له وأعد العدة للتغير في هذا الشهر.. أخطط لروحي كيف تسمو وكيف تعلو ويهبط جسدي، كيف تحتد بصيرتي ويضعف بصري تجاه مالايرضيه عز وجل.. تكلمت عن الكتاب كثيرا ونصحت بقرائته قبل رمضان كل من أعرف.. سأقتبس بعض المقاطع لمن لم يتسنى له قراءته . وأحب أن أنوه إلى أنه ليس من كمال الاحترام تبادل روابط لنسخة الكترونية مرخصة بترخيص مؤقت خطي لرمضان الفائت.. لاتقع في فخ الفائدة ونشرها وأنت تخترق حقوق الدار وتخالف إذنهم، ستصبح كمن يصلي التراويح ويغلق بسيارته على بقية سيارات المصلين : ). لا “تلمس” حقوق الخلق ، لاتتعداها ولا تجد لنفسك المعاذير..

هذه المرة عندما يأتي رمضان، لاتفتح له أبوابك. أوصدها جيدا ً. ارفع مستوى تحصيناتك. زد من الأقفال والمتاريس. اقطع الكهرباء عن جرس الباب. وأحكم إسدال الستائر، وضع القطن في أذنيك حتى لاتشعر بتأنيب الضمير. ولاتفتح له.. أقول لك لاداعي، لاتفتح له. صدّق ما أقول: لاتفتح له.. إذا كنت ستفعل به مافعلته في المرة السابقة، لاتفتح له. إذا كان سيمر على حياتك كما مر في السنوات السابقة لاتفتح له. لاداعي لذلك.. إذا كان سيكون مجرد رمضان آخر، مجرد ضيف آخر يزورك كل سنة مرة ويمكث شهرا ً ثم يمضى دون أن يترك أثرا فلا تفتح له. إذا كان سيكون شهرا آخر تجوع وتعطش فيه قليلاً، ثم تتخم وتملئ فيه بطنك كثيرا ً، فمن الآن أقول لك: لاتفتح الأبواب.

—-

الوعاظ والخطباء الذين يتحدثون عن الصيام باعتباره جوعاً فحسب، يثيرون استغرابي واستفزازي. لاجوع في رمضان خصوصا في سنوات كهذه. الناس لم تعد تجوع في رمضان إنهم يمتنعون قليلا عن الطعام، في عملية تكاد تكون أشبه بتحفيز واستثارة لهم لهجوم كاسح لاحق على الطعام في موعد الإفطار.

—-

في قلبك قفل، وعلى القفل متراس ومزلاج.. وعليه أيضاً بيت عنكبوت، وعش حمامة.. لم يقترب من القفل أحد. وأقول لك افتح لرمضان قلبك.. انظر.. مد يدك نحو القفل، دع هلاله يكون المنجل الذي يمزق بيت العنكبوت، لابأس إن طارت الحمامة وارتعبت.. ارفع بيدك المزلاج الضخم -سيصدر صريراً مرعبا ً – وربما يكون ثقيلا، اجمع قواك واستجمع أعصابك وارفعه.. ومدّ يدك نحو القفل وافتحه.. دع رمضان يدخل..

—-

أقول لك هات رأسك هاته.. رأسك المشوش مثل خلية نحل، المضطرب مثل كرة صوف.. هاته وضعه تحت الماء في المغسلة.. فليغسل رمضان بالماء البارد رأسك ويرحك من همومه.. وأقول لك : هات صدرك .. هاته..
صدرك المتعب مثل محكوم بالأشغال الشاقة المؤبدة منذ ألف عام، المنخوب بالهموم مثل جثة محكوم بالإعدام رميا بالرصاص لم يمت بسهولة.. هاته ودع رمضان يفك الأغلال، ويقص الأغلال.. ويرتق القلوب.. هات قلبك منفضة السجائر وخزانة الهموم.. أخرجه من قفصك الصدري.. اغطسه في الماء جيداثم جففه بما لن تجد في البيت ماهو أنظف منه.. غطاء رأس والدتك للصلاة..
جففه جيدا .. ثم سلمه لرمضان..

—–

****

ابدأ.. المهم أن تبدأ.. لاتصغِ لمن يقول لك “لاتترك المعاصي فقط في رمضان ثم تعود إليها ” .. المهم أن تبدأ بأصدق نياتك.. افتح له بابك وستُفتح لك أبواب الجنة.. ستُفتح لك الدنيا والآخرة.. المهم أن تبدأ أنت، تفتح له بابك بصدق .. ستتغير النهاية كلما كنت صادقا في التغيير.. سيجيء آخر رمضان وستشعر بلذة لم تكن قد شعرتها من قبل.. سينتهي رمضان وستعشر أن مابداخلك لم ينتهي بعد.. وستصل .. صدقني ستصل إلى التغيير هذه المرة.. لاتبدأ والنهاية الحتمية في ذهنك.. النهاية تلك التي تقبع في آخر يوم رمضان.. عندما تبدأ بالعودة لكل ما منعت نفسك منه.. ابدأ وفي ذهنك نهاية مختلفة.. المهم أن تبدأ وتفتح بابك وقلبك لرمضان.. وستصل.. لاتنسى : ” ومن أتاني يمشي أتيته هرولة

خطط لرمضانك كما تخطط لصيفك / لإجازتك .. كيف ستقضي رمضان ؟

سأقضي رمضان١

سألت نفسي كثيرا هذه السنة: كيف سأقضي رمضانK أليس رمضان هو الشهر الأحق أن أسأل نفسي فيه هذا السؤال ؟ أليس أحق بالسؤال من إجازة الصيف او سفرات الصيف؟.. ألسنا أحق بسؤال أنفسنا من هؤلاء الذين يتسابقون بالعروض الحصرية لمسلسلات لا أريد أن أبدأ بوصفها. قررت: روحي سترتقي في هذا الرمضان بإذن الواحد الأحد.. أول النشاطات بعد المحافظة على صيام الجوارح والبدن وقراءة القرآن والمحافظة على الصلوات: الـــقــــراءة.

سأكثف القراءة في مجال القرآن وتفسيره، سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام .. لأني اكتشفت لا شيء يشفيني كقراءة سيرة الحبيب.، أحوال الإسلام ومايتعلق بقضاياه، فكر وعقل.

الكتب التي قررت قرائتها هي:

  •  نحو تفسير موضوعي لسور القرآن الكريم – الغزالي
  •  السيرة النبوية كما جاءت في الأحاديث الصحيحة. للصوياني
  • حياة محمد – محمد حسين هيكل
  •  الروح – ابن القيم
  •  شروط النهضة – مالك بن نبي
  • سر تأخر العرب والمسلمين – محمد الغزالي
  •  مستقبل الاسلام خارج أرضه – محمد الغزالي
  • اغتيال العقل – برهان غليون
  •  ليدبروا آياته – تأملات اكثر من ١٢٠ طالب علم

سأقضي رمضان ٢

———–

نفتح لرمضان سوية ؟ : )

27 thoughts on “افتح بابك لرمضان.

  1. نفتح وليه ما نفتح

    يارب بلغنا ووالدينا ومن أحببناه فيك وأحبنا فيك شهرك الكريم وارزقنا فيه مغفرةً تمحو بها كل زللنا ، وعتقاً من نارك يعلو بنا في جنانك يا أكرم الأكرمين ويا أجود الأجودين

    الشهر عليك مبارك يا نوال .. وكل عام وانتي بهمة أعلى وبتوفيق أكبر و بصحة وعافية
    :daisy:

    Reply

  2. :hug?:

    شكرا لك نوال ..

    كلامك , افكارك عظيمه !

    أهنيك على هذا العقل ياصديقتي , وعلى هذي الهمة العالية .. تزرعين فينا اشياء , وبذور ..بتكبر مع الوقت وبنصير زيك

    أحبك كثير , ويارب يوفقنا لكل الأعمال الصالحه ويتقبلها مننا يارب

    r5

    Reply

  3. :

    مرحبا نوال
    حتى يومين مضت كنت أبحث داخلي عن شعورٍ قوي برمضان
    واليوم فقط شعرتُ بأنه باتَ قريباً مني ..

    أمدُ يدي معكم أيها الأصدقاء
    ولنفتح الباب معاً :lo:

    Reply

  4. ،
    ،
    ،
    كل عام ونحن إلى الله أقرب يانوآل .. رمضان هالسنة بيكون رمضان التغيير يجب أن نتخذ خطوة للأمام أن نكون أنقى وأطهر وإلى طاعة الله أقرب .. نستعين بالورقه والقلم لنخطط أن يكون رمضاننا هذا نور في طريقنا للجنة ~
    نتعاون سوياً على الخير ونبحث عن كل وسائل الأجر لنحقق المعنى الحقيقي لرمضآن .. الله يثبتنا ويزيد همتنا لنطيع الله كما يجب
    ()
    رمضانك طاعة أنتِ وأهلك والمسلمين أجمعين ~

    Reply

  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    جزاكِ الله خير على هذه الكلمات الطيّبة ، والنصائح الهادفة ..

    أعجبتني مقتطفاتكِ من الكتاب ، وكلامكِ عن رمضان ..

    أعاننا الله على صيامه وقيامه وحسن عبادة ربنا جل جلاله ..

    وكل عام وأنت بأتمّ الصحة والعافية .. وكل عام وأنتم إلى الله أقرب

    Reply

  6. ماشاء الله عليك يانوال
    الله يبارك للجميع بالشهر ويعينا على صيامه وقيامه .
    كلامك مشجع ماشاء الله ويشد الهمه – (F)

    Reply

  7. وستشعر بلذة لم تكن قد شعرتها من قبل.. سينتهي رمضان وستعشر أن مابداخلك لم ينتهي بعد :h:

    يارب تقبل فتحنا لك القلب و الروح , ليباركك الله في رمضان (F)

    Reply

  8. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أتعلميـن نوال ، أصبحـت أتمنى أنني قرأت مقالـتكِ هذه قبل رمضان 😥

    كم أشعر بالحزن ورمضان يغادر وأنـا أشعر بأنني لم أفعل شيئاً :no

    لـم أجعله أداة تغيـر سوى في القليل من أمور حياتي ، كم أتمنى أن أتسابق مع الأيام لأقابل زائري لعام ٢٠١١ ، أخبره بأسفي ،، لأنني لم أستقبلك بقدر ما تستحق ..

    شُكراً نوال ،، لقد عزمت أن أفعل الكثيـر لأجعل أيـامي القادمة كُلهـا رمضان 😉

    ودي العميق لـكِ ،، روح قلم من صرير

    Reply

  9. شكراً على هذه المقالة التي أرجو من الله أن تكون فاتحة لأبواب رمضان و لقلوبنا و عقولنا و أرواحنا اللهم اجعله مغيّراً لأقدارنا و اعنا على أن نكون أفضل ما يمكن في عبادتنا و قربنا من الله 🌸🕊

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *