مشروع سبتمبر : ٣٠ كوب شاي أعشاب / الجزء الأخير

****

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. اليوم أنشر الجزء الأخير من مشروع شهر سبتمبر، شرب شاي الأعشاب يوميًّا. قاطعني السفر خلال هذا الشهر لكن ظللت مخلصة للمشروع ولكتابة المدوّنات بطريقتي الخاصة :D. والآن عندما أنهيت شرب الثلاثين كوب في جميع الظروف والأيام أستطيع القول بملئ فمي : كم أنا سعيدة.. سعيدة بهذه التجربة الجميلة، بتذوق نكهات جديدة تمامًا، بتجديد العهد مع نكهات لطالما أحببتها، بالالتزام بشيء معيّن خلال شهر كامل.. بإعادة استخدام أكوابي الأنيقة التي تملأ المنزل. بالتصالح مع الكاميرا مجددًّا ومع فكرة التصوير الداخلي وانتقاء العناصر والإضاءة بعد أن نسيت كل هذا، بالبحث والقراءة عن الأعشاب التي أختارها و تأثيرها صحيًّا وتوسيع مداركي، بمشاركة التجربة معكم أصدقائي وبإثراء المدوّنة وإمتاعكم.

coverforherbal1

وحتّى أختم المشروع كما ينبغي أدعوكم لتحضير كوب من الشاي كما تحبونه وقراءة هذه التدوينة على مهل بصحبة كوب الشاي ، فلابدّ من إثراء نفسي وإياكم بمعلومات عن تاريخ شاي الأعشاب خصوصًا، من قراءاتي المتفرقة وجدت أن شرب شاي الأعشاب والتوابل يعود إلى مصر والصين في عصورهم القديمة جدًّا. استخدموها في التداوي بالأعشاب ثم تطوّرت حتى أصبحت ثقافة وجزء من طقوس يومية. في سيريلانكا أيضًا، يعتبر شرب شاي الاعشاب تقليد شهير جدًّا للتداوي بالأعشاب التي تنبت في أرضهم ثم تحوّلت كغيرهم إلى طقوس يوميّة للمتعة واجتماع العائلة والأحباب.

الشاي من المشروبات التاريخية التقليدية لدى أكثر الشعوب، وكل شعب يصبغه بطبيعته أو بما يحبه، أو يدمجه بما يراه في طبيعته وما يناسب ظروفه فيكون خلّاقا في ذلك كشاي القينمايتشا الياباني في الجزء الثاني من المشروع. للجميع طقوسهم المختلفة في الشاي، تناوله بمرارة، أو بسكر أكثر أو معتدل، إضافة نكهات أخرى، أو شربه باردًا أو ساخن جدًا، أو حتى الاختلاف على أفضلية مصدره: صيني أو سيلاني الخ. كتب الكثير من الكتاب عن طقوسهم في شرب الشاي وكان لجورج اورويل الروائي البريطاني الشهير مقالة بعنوان : “كوب لطيف من الشاي“يلخص فيها وصفته المفضلة لإعداد الشاي، من خلال 11 خطوة مفصّلة ألخصها بـ: يجب أن يكون الشاي سيلاني أو هندي، يجب أن يُصنع بكميّات قليلة، يجب أن يُسخّن الابريق مسبقًا، يجب أن يكون الشاي ثقيلًا، ضع الشاي مباشرة في الوعاء من غير تصفيته، ثم ضعه على الماء المغلي حديثًا ، حرك الشاي أو رج القدر ثم دع الأوراق تهدأ، عند إضافة الحليب، انزع القشطة من الحليب، واسكب الشاي أولاً ثم الحليب، وأخيرًا يجب أن يكون الشاي بدون سكّر. شاركتني صديقة المدوّنة آمنة في التعليقات على التدوينة السابقة بفيديو يشرح باختصار طريقة تحضير جورج اورويل للشاي:

ترجمة المقالة: Continue reading

مشروع سبتمبر: ٣٠ كوب شاي أعشاب / الأسبوع الثاني

sep2htp

 

مرحبا بكم أصدقائي من جديد في الجزء الثاني من المشروع .. لازلت ملتزمة، لازلت أشرب يوميًّا كوب أعشاب. بعضها جديدة والآخر مكررة، وبعضها سبق لي تذوقه.. في هذه المجموعة سأتحدث بداية عن مجموعة مغلفات حصلت عليها أثناء زيارتي أنا وفهد لمعرض للقهوة أقيم في لندن The London Coffee Festival سنة 2015. المعرض كان جيّد لعشاق القهوة وطرق تحضيرها والآلات وآخر الصيحات في عالم القهوة وتقنياتها، مزدحم جدّا وفوضوي ومزعج على الرغم من أن الدخول كان بمقابل مادي. عند الدخول تأخذ كيس قماشي من المعرض ليمكنك من حمل العيّنات التي ستحصل عليها أثناء تجولك وبعض البروشورات، الكيس القماشي لازلت استخدمه في حمل الكثير من الأغراض 😀

lcf

—————-

أثناء تجوّلنا في المعرض لفت نظري ركن لأحمد تي / شاي أحمد المعروف لدينا، اتجهت مباشرة إلى الكشك، كان يعرض منتجات شاي أحمد المتنوعة كثيرًا لكني في الرياض لم أشاهد في أسواقنا سوى شاي أحمر وشاي بالهيل فقط. شخصيّا أحب الشاي الأحمر بالهيل لديهم وكنت أشربه بشكل يومي، ذكرت ذلك للبائع وأني أفضل شاي أحمد على غيره كثيًرا. فقدّم لي صندوق صغير جدًا منوّع لأعشاب مختلفة، شاي أخضر / شاي انجليزي / وشاي الفواكه والقرفة الخ. جربت بعضها فور وصولنا ثم نسيت أمر الباقي حتى جاء هذا المشروع وأنهيت الكثير من المغلفات التي حصلت عليها كهديّة منهم. وكان شاي الخوخ والباشن فروت أول تجاربي:

peachandpassion

Continue reading

مشروع سبتمبر : ٣٠ كوب شاي أعشاب

 

herbalteapro

تربطني بالمشاريع الذاتية علاقة حب قديمة. شعور الغبطة عند بداية أي مشروع والفرحة بالانجاز عند نهايته لا يمكن لي وصفه بكلمات لكن يمكننا جميعًا أن نحس به ونلمسه. خضت مشاريع كثيرة لقراءة أكثر من ١٠٠ كتاب في سنة واحدة، خمسون صورة لمدة خمسين يوم متتالية ، صورة، تصميم، عمل يدوي لكل أسبوع على مدى سنة كاملة ، والكثير غيرها في المدونة. وقد لاحظت تطوّر أفكاري ومهارات التصوير والتصميم والكتابة لديّ وقتها. والكثير من المشاريع المعلنة والغير معلنة والتي تمنحني غبطة و إنجاز وتطوّر. ولأن مشاريع الذات لاحصر لها، وباستطاعتنا جميعًا ابتكارها و الالتزام بها صغيرة كانت أم كبيرة فسأشارككم مشروعي الصغير هذا الشهر: شرب كوب من شاي الأعشاب المختلفة في كوب مختلف يوميًّا.

لماذا؟ لأني أحب تجربة شاي الأعشاب كثيرًا، ولا أتوانى عن شراء المزيد منها في كل مدينة أزورها أو أي متجر. ولأني مدمنة أكواب -في طريقها للتشافي- لديها الكثير من الأكواب باحجام وأشكال وتفاصيل مختلفة جمعتها على مدى سنوات مضت.. ولأن الأعشاب مفيدة للصحة ولها آثارها الطيبة قررت البدء في المشروع، وإعطاء الفرصة لجميع مغلفات الأعشاب في درج الشاي لدي والأكواب المتناثرة في كل أنحاء مطبخي بالاتحاد سوية وتذوق كل مالدي في كوب مختلف يوميّا.

سأشارك حصيلة مشروباتي أسبوعيّا في المدونة، معلومات عن الشاي وحكايا عن الكوب، وانطباعي مجملًا في نهاية التجربة.. شاركني التجربة بكل سعادة صديقات من تويتر سأدرج صورهم لكم للاطلاع عليها وسيسعدني كثيرًا مشاركتكم معي بالمشروع في مدوناتكم .

 

———

الأسبوع الأول: Continue reading