كيف أُنشئ مدوّنة ؟ كيف استخدمها؟ وتلميحات لتدوين مميز.

 

Processed with VSCO with m5 preset

السلام عليكم أصدقاء مدوّنتي..

تقول الجميلة منال الزهراني ” أحبّ دائما فكرة أن التدوين أصل، والسوشيال ميديا عارض، أتمسّك بهذه الفكرة بعناد طفوليّ وأروّج لها كما يروج لقريته بدويّ فخور وهو في قلب العاصمة”. وأنا أشعر بما تشعره، إلّا أن تعبيرها كالعادة يفوق تعبيري بمراحل. لن أتحدث بما فيه الكفاية عن التدوين، عن جماله وعن ما يضيفه لي وللآخرين. لامسني بشدة مقال شاركتني به متابعة جميلة في تويتر عن سجين إيراني يصف الشبكة بعد خروجه من السجن . مما حفزني أكثر من قبل للتدوين ومحاولة إثراء المحتوى بقدر ما أستطيع. التدوين عمل حقيقي يحتاج إلى وقت وجهد، مرات استغرق مايفوق ال٧ ساعات لكتابة التدوينة وتحضيرها، من غير حساب الوقت الذي أمضيه في التصوير مثلا وتعديل الصور أو البحث . لكن الشعور الذي تشعر به بعد إنهاء التدوينة حتى وإن انعدم التفاعل جميل جدًا.

بعد أن تحدثت عن أهمية التدوين وقيمته، سأتحدث قليلًا عن كيفية إنشاء مدونة مجانية أو خاصة. Continue reading

لماذا يجب أن نعود للتدوين

img_2235whyblog

 

التدوين، الحركة التي بدأت تقريبًا في عام 1997 بعد ظهور المنتديات، والذي شكّل مفهمومها واسمها جون بارقر بإطلاقه اسم Weblog بعد تطور مفهوم الـ online diary. اتخذ هذا الاتجاه الكتابة منفردًا في مكان يخصك، على عكس المنتديات من ماجعله النسخة الالكترونية لدفاتر المذكرات اليوميّة ولكنها قابلة للمشاركة. قرأت أن الصحفي جستن هال كان أول من بدأ التدوين الشخصي. وصلتنا فكرة المدونات في بداية الألفية ثم ازدهرت في الأعوام من 2006 و 2007 حسب ذاكرتي. في عام 1999 كان هناك 23 مدونة فقط، أما الآن فهناك مايفوق المليار مدونة. كان مجتمع تدويني جميل، مليء بالإلهام والتواصل والمشاركة. ثم بدأ مفهوم الـ Micro blogging ويتمثل في تويتر حيث لا يمكنك كتابة أكثر من 140 حرف مما جعل الانجراف له أسهل. على الرغم من نجاح تويتر بشكل ساحق وجمال الفكرة و وصولها للجميع بلا استثناء، إلا أن فكرة المايكرو بلوقنق (التدوين المصغر) قد سرقت منا القدرة والصبر على القراءة المركزة، القراءة المثمرة والطويلة. وأهدتنا التشتت و الوهم بأننا نقرأ والتورط في متاهة من المحتوى المقتضب صعب الوصول. وبالتالي سرقت القدرة المرنة على الكتابة المطوّلة، فلماذا أكتب مدوّنة بينما بإمكاني كتابة 140 حرف على الماشي وسأحصل على الكثير من الإعجاب و إعادة النشر؟ الأمر الذي أدّى إلى تقليل جودة ما نقرأ وما يُكتب بدون وعي. لذلك كانت وستظل المدونات أفضل مكان لتمارس الكتابة وتطويرها كمهارة.

منذ ما يقارب العام قررت بجديّة العودة للتدوين وإعادة نشر هذه الثقافة، والالتزام بالتدوين وصناعة محتوى بسيط ممتع وثريّ، ويعبّر عني في كل مراحل حياتي وتطوراتي. ولطالما شجعت وجود مدوّنات مختلفة لمشاركة أبسط الأمور التي تنفعنا في حياتنا اليومية، فالإلهام لا يُحدّ. بعد 10 سنوات تدوين و 9 منها في مدوّنتي هذه، سألخص لكم الأسباب التي تجعل التدوين كمحتوى ثريّ على الصعيد الشخصي والعام أفضل، ولماذا يجب أن ندوّن لهؤلاء الذين يرغبون بالتدوين لمختلف الأسباب: Continue reading

الانتقال إلى منزل جديد.

 

آخر تدوينة في تحدي التدوين لشهر أبريل 2016: دوّن عن تجربة مررت بها وماهي نصائحك لمن سيعيشها؟

Processed with VSCO with p5 preset

سأتحدث عن آخر تجربة مررت بها قبل شهرين، وفضلت الحديث عنها لأن العديد سيتعرض لها في مرحلة في حياته. تجربة الانتقال من منزل إلى منزل آخر. كانت مرهقة فعلاً، وجالبة للتوتر حتى لو حاولت تفاديه، سيتضاعف توترك كل ما اقترب الوقت، وكل ما زاد تسويفك.. انتقلت من شقتي القديمة بعد ما أمضينا فيها ما يقارب السنة و 3 أشهر تقريبا، لم تكن كما ينبغي والعمل فيها تجاري رغم ارتفاع سعرها. لم نحبها فحسب، لم أرى “منزلي” فيها، وكنت فعليا “أتحسف” بكل شيء حلو عليها :). أتمننا السنة حتى نبحث على مهل عن منزل جديد نحبه، يسعنا ويصلح للإقامة المطولة. جديد وتصله الشمس والهواء. كانت مهمة ميسرة نوعًا ما الحمد لله. لكن كان الإشكال في وقت تسليم المنزل، متأخرًا كثيرًا عن موعد إخلاء الشقة القديمة. تحدث زوجي مع صاحب العقار القديم عن أننا نرغب بتمديد مدة الإقامة لمدة شهرين وأعطانا “كلمة” فارتحنا على إثرها كثيرا، سننتقل في سعة بدون إرهاق، لم نكمل أسبوعين بعد محادثته حتى جاءت تلك الليلة التي تلقى فيها زوجي اتصال من صاحب العقار تطلبنا إخلاء المنزل بعد 5 أيام لانه قرر عرض الشقة للإيجار مباشرة. لم يفِ بوعده ولقد تسبب لنا ذلك في كثير من المشاكل و الأزمات غير المخطط لها سامحه الله. لقد كان تصرف أرعن من صاحب العقار فلم نكن سنمضي الوقت في الشقة القديمة بدون مقابل. هرعنا بشكل هستيري لإكمال حزم ممتلكاتنا والبحث عن شركة نقل، ترتيب أوراقنا وميزانيتنا مرة أخرى وسط ضغوط عمل زوجي خصوصًا. كانت مهمة متعبة جدا مع الدسك Continue reading

خمسة أشياء شكلّت مني هذا الإنسان اليوم.

 

عاشر تدوينة في تحدي التدوين لشهر أبريل 2016: دوّن عن خمسة أشياء شكلت منك هذا الإنسان اليوم.

جميع ما نمر به يشكلنا بطريقة أو بأخرى. يساهم في تكويننا وتغذية عقلنا وتحديد تصرفاتنا وردات فعلنا. الأهل الأصدقاء, الأشخاص الذين تلازمهم طويلا. الكتب التي تقرأها.. ماتشاهده وما تسمعه.. البيئة بأكملها تشكلنا شئنا أم أبينا. سأتجاوز البديهيات في ما شكلني، الطفولة، التعليم، البيئة الخ .. وسأتحدث عن الأشياء العريضة التي جعلتني إنسان هذا اليوم.

القرآن:

Quraan

لن أتحدث كثيرا، فلقد سبق وكتبت كثيرا عن كيف أصبح القرآن مشكلا لمعظم حياتي وأفكاري. وأحب ذلك كثيرا، وأتمنى أن أكون أفضل في ذلك. لقد تحررت كثيرا من التفاسير، والإطارات البشرية التي يقدم بها القرآن .. هجرت كل هذا واتجهت للقرآن أولا. تغيرت أنا في معاملتي للقرآن فاختلف كل شيء من حولي. Continue reading

عدة طوارئ للشعر + مقشر القهوة

 

تاسع تدوينة في تحدي التدوين لشهر أبريل 2016: اختر مدوّن واكتب تدوينة في مجاله وبطريقته .

احترت كثيرا في اختياري، فلدي العديد من المدونين المفضلين والذين أحب القراءة لهم. في البداية لا أخفيكم قلت في نفسي: وش تحسين فيه يانوال على هالنقطة في التحدي؟ :). لكن سرعان ما عرفت أنها ستكون جيدة، فتحفيز المجتمع التدويني وتدويره شيء جيد لكل الأطراف. اخترت مدونة تعرفت على مدونتها مؤخرا اسمها هيا البلوي، صورها التي تلتقطها تخطف الأنفاس، إضاءة وعناصر كفيلة بجعلي أتأمل الصورة لعدة دقائق عدة مرات. أقضي وقت ممتع جدا في مدونتها، فالمرء يحتاج كثيرًا أن يبتعد عن صخب المقالات ويبحث عن ما يفيده في حياته اليومية بكل بساطة. اخترت هذا المجال لتحفيزي للرجوع وتنشيط تصنيف تجارب ومنتجات، فلقد بدأت هذا النمط من التدوين في مدونتي في سنة 2011، قبل أن يكون شيء دارج بكثرة مثل الآن. فوجدتها فرصة لإنعاش هذا التصنيف ومشاركة الآخرين ما يعجبني ومالايعجبني في كل شيء.

مقشر صنع منزلي..

أصنع هذا المقشر منذ فترة طويلة، أستخدمه بشكل دوري على الرغم من انقطاعي عنه فترات لتجربة شيء آخر لكن سرعان ما أعود له أو لمقشر زيت الزيتون والسكر والذي سبق ودونت عنه.

IMG_8122

 

مكونات هذا المقشر مجتمعة ممتازة جدا، Continue reading

اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا

 

ثامن تدوينة في تحدي التدوين لشهر أبريل 2016: دوّن عن آية عالقة بذهنك و تستوقفك كثيراً

IMG_0819

منذ مدة طويلة لم أكتب في مشروع كلام الله الذي كنت أضيف فيه تأملاتي الخاصة لآيات استوقفتني، ولذا وجدتها فرصة عظيمة أن أعاود الكتابة فيه من جديد وربما أتجاوز الثلاثين آية :).

لطالما كانت الآية: اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا تذهلني وترعبني في آن واحد. لم تمر علي كما أصبحت تمر علي مؤخراً. نعتقد أننا نزاول الشكر بمجرد تمتمات وسلسلة من كلمات الحمد والتسبيح، Continue reading

ومن هنا تغيّرت كثيرًا

 

سابع تدوينة في تحدي التدوين لشهر أبريل 2016: دوّن عن نقطة تغير وتحول في حياتك.

IMG_5873

 

تخبّطت كثيرًا حين كتابة هذا التدوينة، فالإنسان مجموعة نقاط تحول وتغير قد يعيها وقد لا يلقي لها بالًا. بعضها نقاط تحوّل صغيرة لكنها تؤدي إلى تغييرات كبيرة. اخترت أن أضيّق النطاق أكثر في اختياري، فأنا أريد رصد نقطة تحوّل شخصي وتفكيري أو على الأقل بداية التغير إلى الشخص الأفضل من الذي كنته.

كانت ليلة في رمضان، أول صيف بعد تخرجي من الجامعة عام 2009، Continue reading

افتح باباً لأحدهم ..

 

سادس تدوينة في تحدي التدوين لشهر أبريل 2016:
ساعد شخص قريب أو غريب بدون مقابل وبرحابة صدر ودوّن عن ذلك.

door1-na

 

كوني أعمل في مستشفى فهذه نعمة كبيرة من الله، لأنه بإمكاني مساعدة من يحتاج مساعدة بشكل يومي تقريبا.. أرشد التائهين، أساعد مريضاً في دفع عربته الثقيلة علي.. إن دفعك الفضول عن عملي فانا أعمل في قسم تقنية المعلومات في المستشفى.

كُنت كل ما ضاقت بي الأبواب في أي أمر، أهرع بدون تفكير إلى مساعدة الآخرين غير باغية من وراء ذلك مقابل بشري إطلاقا، لأني أعرف تماما أن الجزاء الأول والاخير للمساعدة والعون هو من الله. لذلك كان من السهل أن لا ألتفت إلى الخلف وألطم جحود الآخرين و عدم شكرهم .. وفي كل مرة أجد الفرج يقترب.. في كل مرة أجد أني أفضل حالاً من الداخل حتى لو تأخر الفرج. أعلم تماماً أن الله في عوني لاني في عون الآخرين.

اليوم والأسبوع الماضي حرصت أن أخرج من مكتبي كثيراً خلال اليوم، والبحث عن من يحتاج مساعدة.. Continue reading