كيف تستفيد من إطارات الصور القديمة: من إطار قديم إلى صينية جديدة.

نحو مشروعي للتخفف و وقف الشراء غير الضروري، وحتى لا يصيبني الملل من حاجياتي اتجهت إلى تجديد بعض الحاجيات التي لم تعد تعجبني وأرغب بالتخلص منها ، وإعادة تدويرها و تشكيلها لتؤدي أغراض مختلفة بشكل جديد . وجدت عندي أثناء الفرز إطارات قديمة لم تعد تعجبني خصوصًا مع وجود إطارات جديدة تلائ ديكور منزلي أكثر. ولأني مغرمة بالأعمال اليدوية وإعادة التدوير الفني قررت تغيير بعضها وتحويل وظيفة بعضها الآخر.

الإطار التالي حصلت عليه من مكتبة جرير منذ ما يقارب الخمس سنوات مضت، اخترته وقتها لأنه بسيط وبدون تفاصيل كثيرة تُصعّب علي عملية تعديله لاحقًا حينما يصيبني الملل منه وأرغب بتعديله. لونه محايد مما يسمح لي بتعليقه في أي جدار تقريبًا، و وضع صور كثيرة متنوعة بداخله.

مقاس الإطار كان مناسب لاستخدامه كصينية علاوة على استخدامه كإيطار صور جديد. لذلك فكّرت بطريقة يمكنني فيها أن أجدد من مظهره وأعيد استخدامه بأشكال متعددة. بشرط أن أستخدم أدوات موجودة عندي أصلًا بدون أن أشتري شيء إضافي.

الأدوات المستخدمة:

  • إطار قديم.
  • خيوط الخيش.
  • قطعة دانتيل كبيرة.
  • مقص وصمغ.
  •  خلفية أو قاعدة اختيارية لقماش الدانتيل ( فلين طبيعي – ورق مقوى أو كرتون بلون ذهبي أو كما تحبون الخ).

فكّرت بداية في صبغ الإطار بلون مختلف، ثم عزفت عن ذلك لكون الفكرة مستهلكة كثيرًا. فوقع اختياري على خيوط الخيش. قمت بتغطية أطراف الإطار الخشبية بخيوط الخيش بشكل طولي Continue reading

عمل يدوي: طريقتين للاستفادة من قاعدة الكعك.

 

لديّ نوع كعك واحد مفضل جدًا منذ أن كنت صغيرة، لم أتذوق كعكًا يستطيع إرضاء حاسة تذوقي – رغم أني جربت كثيرًا- غير كعك الفراولة من الدبلوماسي ( في مدينة الرياض). إذا تجاوزنا الحديث عن الطعم المذهل والقوام المثالي فلن أستطيع تجاوز الارتباط العاطفي لديّ بهذه الكعكة. كعكة كبرت معي حرفيًّا. منذ سنوات طفولتي الأولى وأنا أتطلع بشغف إلى الوقت الذي نستطيع فيه إحضار هذه الكعكة أو القطع الصغيرة منها. والغوص في قوام العجينة الاسفنجي المطعّم بالفراولة الطازجة. جربت غيرها في محال كثيرة، وفي مدن كثيرة أيضًا لكن لم يستطع أي منها التفوق على كعك الفراولة من الدبلوماسي في نظري. أصبحت مصاحبة لكل أفراحي ومناسباتي الصغيرة. يوم ميلاد، نجاح، ذكرى زواج، ترقية أو إنجاز عمل الخ. أحبّها كثيًرا ولذلك أجلبها في كل مناسبة.

بعد انتهاء كعكي المفضل تبقى القاعدة الذهبية في الأسفل بدون فائدة. لألف مرة بدت لي مادة يمكن تحويلها إلى أشياء عديدة، واستخدامها في عمل يدوي يمكن أن أنتفع به في منزلي. جتى قررت الاحتفاظ ببعضها ومحاولة صنع شيء جميل من مواد متوفرة.

 

لوحة ريفية (Rustic) لديكور المنزل 

أحب قماش الخيش أو burlap Continue reading

فن الحصى | Pebble Art

 

لطالما كنت أحب البحث في الفنون الجديدة، شيء لم تراه عيني ولم تعرفه ذائقتي بعد. لذلك بين الفينة والأخرى أمضي وقت لا بأس به في التصفح في مواقع الإلهام بحثًا عن شيء جديد يجعلني أوغل في البحث عنه وأحظى بتلك المتعة التي دائمًا أنا في بحث عنها: متعة التعرف على شيء جديد، متعة التعلم والتطبيق.

 

 

خلال إحدى جولاتي بحثًا عن هذه المتعة، في موقعي المفضل Etsy وقعت على لوحات خلّابة، سرقت قلبي قبل عيني لفنانة اسمها : Sharon Nowlan من كندا تعرض لوحاتها المدهشة في متجرها. في لوحاتها البديعة كانت تستخدم الحصى، نعم الحصى لصنع فن ينطق ويعبّر . من حصى نعبر فوقه وقد نركله حينما يعترض طريقنا يصنع الفنان الكثير من الأشياء التي تحكي. جذبتني اللوحات والعناصر التي تستخدمها لذلك بحثت أكثر عنها حتى توصلت إلى ما يطلقون على هذا النوع من اللوحات : Pebble Art  أو فن الحصى. لم أجد له تاريخ واضح أو مصادر واضحة حتى أعرف كيف بدأ وكيف تطوّر لكن يبدو لي أنه حديث و يعتمد بشكل رئيسي على استخدام الحصى الناعم في تشكيل لوحة تعبر عن فكرة أو خاطرة . سأضع بعض من النماذج الجميلة الخلّاقة لهذا الفن، من بعض أعمال شارون: Continue reading

باختصار: هل سمعت بالـ Bullet Journal ؟

 

****

تطوير وتعليم:

أيضا عن طريق زوجي تعرفت على قناة It’s Okay To Be Smart جوي شخص يحمل شهادة الدكتوراة ويصنع مقاطع فيديو مفيدة جدًا وممتعة ويجيب على أسئلة لم تخطر على بالك يومًا، يبحث بإخلاص في المراجع حتى يقدم تفسير رصين. لم يخطر على بالي يومًا لماذا نستخدم الملح والفلفل في تبهير الدجاج، وكيف بدأ الموضوع؟ وغيرها من المقاطع الشيّقة.

 

****

مقتنيات السفر :

Processed with VSCO with a5 preset

بروش/دبوس جميل جدًا بورود مصنوعة بفنية وحرفية عالية. Continue reading

مشترياتي من كوريا الجنوبية و اليابان – مشتريات القرطاسية –

Processed with VSCO with a4 preset

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أصدقائي المخلصين ، عدت لكم مجددًا بمشتريات القرطاسية من رحلة كوريا واليابان. أحب الدفاتر ومايخص القرطاسية والأعمال اليدوية كثيرًا, انقطعت عن العمل اليدوي فترة طويلة لكن لازال قلبي ينبض في كل مره أشاهد أدواتي مركونة. لدي دفاتر كثيرة أحتفظ بها بدون أن أكتب فيها وكأني أنتظر متحف ما يطلبها مني لعرضها ! كانت أمي دائمًا توبخني من أجل هذه العادة لدي، إلى متى ستقومين بجمع هذه الدفاتر؟ لقد كبرتي على ذلك كثيرًا. لاتعرف أنني كلما كبرت أزداد لها حبًا. أمتلك العديد منها والذي يعود لأكثر من 15 سنة . بعضها قمت بإهداءه لبنات أختي، فلم أستطع مقاومة نظرة الاندهاش في عيونهن تجاه الدفاتر، تذكرت نفسي وأنا صغيرة عندما كنت أمضي أوقاتًا طويلة في المكتبة لأختار ما أريد وبميزانية محدودة. بدون تفكير فتحت لهم درجي القديم للدفاتر ليخترن ما يرغبن :). ربما يومًا سأقوم بتصوير كل الدفاتر التي لدي إن كنتم تودون ذلك :).

أعتبر الدولتين جنة من يحب القرطاسية مثلي كما تعرفون، دفاتر، أجندات التخطيط، البطاقات وكل مايخص القرطاسية و الأعمال اليدوية. لم أستطع تمالك نفسي إطلاقًا أمام الجمال الذي رأيته، صرت ألتقط من أشاهده ويعجبني بدون وعي وبفرحة كبيرة جدًا،
فالدوبامين وصل أعلى مراحله حينها. التصاميم هناك رائعة، كنت أعيد لمسها حتى أصدق ما أراه، إنه يشبه كل الجمال الذي كنت أشاهده في الصور، بل وأجمل. بسيطة ومميزة، دقيقة والطباعة ممتازة. ترضي جميع الأذواق. الأسعار في كوريا في متناول الكثير، لكنها أعلى بكثير في اليابان. ولكنها تستحق.

كنا نتجول في شارع ميونغ دونغ في سيؤول في أول ليلة، شدني متجر ARTBOX ، قادتني فطرتي له بدون أن أنبه زوجي أني سأذهب له، هكذا وجدتني أمشي بدون عقل كالمغانطيس يجذبني. واقتنيت التالي:

Processed with VSCO with a4 preset

Continue reading

باختصار 4: تجربة ادخار، وتدوير علب زجاجية

 

تجربة  ادخّار:

Processed with VSCO with a4 preset

إذا كنت مثلي، تشعر أنك لا تقدّر الريال حق قدره. أو تواجه مشكلة مع المدّخرات، ففي كل مرة أفكر بمبلغ معين أود ادخاره أراه بعيد وادخاره صعب وممل ويحتاج إلى وقت، فهذه التجربة سوف تناسبك.

ذات يوم في بداية هذه السنة ، وجدت أنه يبقى معي ومع زوجي بضع ريالات في نهاية اليوم لم يتم إنفاقها، أخذت أفكر لو أني وضعت ريال كل يوم جانبا لأدخره Continue reading

رسائل الأصدقاء الطويلة .

Processed with VSCO with a5 preset

قبل عدة أسابيع كنت أتحدث مع صديقتي ريم، ولا أعلم ما الذي جعلنا نتذكر مواقف عشناها قبل سنوات.. علاقتي فيها بدأت من الانترنت.. كانت ولا زالت صديقة مقربة جدا تفهمني وأفهمها ، أدعي الحكمة أمامها وهي حرفيا “تسلّك” لي :).. عدت بعد استرجاع المواقف إلى بريدي الالكتروني وبحثت عن جميع ما قمنا بإرساله لبعضنا حين لا أجدها أو تجدني على برنامج مايكروسوفت ماسنجر والذي أفتقده بشدة .. وجدت منها عدة رسائل إلكترونية مطولة تخبرني فيها عن شعورها السيء ذلك اليوم، خوفها من موقف معين، عن شعورها تجاه خطوتها القادمة .. ثم وقعت على بريد الكتروني منها ، طويل جدا، كتبت لي بكل صدق كلمات تحاول فيها أن تخرجني من وضع نفسي رديء كنت أمر به .. أرسلت لي في ذلك البريد الكثير من الأمنيات و الخيالات التي فعلا تنتشلك من أي سواد تعيشه: Continue reading