تلميحات للمسافرين في الشتاء.

 

أحب سفرات الشتوية رغم قسوتها، وقصر نهارها. أحب الأجواء الباردة المحتملة ، تبهجني بطريقة لا أستطيع شرحها كما أشعر بها تمامًا. اختلاف شكل المدن تمامًا، الشجر الذي يبدو وكأنه شاخ يغير معالم المدينة وهويتها. الأسواق الليلية التي لجأ لها الأوروبين لمكافحة اكتئاب الشتاء بنهاره القصير، البهجة التي يحاول الإنسان صنعها بأكثر من طريقة: winter wonderland – Christmas market الخ. البياض الذي تلبسه المدن والقرى بعد نزول الثلج. أحب السفر للمدن بأوقات تختلف عن الأوقات الاعتيادية للسياح كالصيف مثلًا. تعلمت من سفري الكثير لمقاومة البرد والاستمتاع بالرحلة في آن واحد وقررت تلخيص أبرز ما تعلمته لمن قرر أو اضطر السفر في الشتاء لأول مرة ويحتاج إلى مصدر عربي مفيد وملخص.

 

ثيرمال داخلي:

كان اكتشاف الثيرمال كملابس داخلية بالنسبة لي كالوقوع على كنز كفاني عناء حمل طبقات من الملابس وثقل في حقيبة السفر بدون فائدة.. أرشدتني لاستخدامه صديقتي وردة بعد ما أخبرتها عن برد لندن الذي سكنني ومنعني من الاستمتاع بالرحلة حين زرتها أول مرة. الفكرة من الثيرمال تقوم على العزل، حيث أنها ملابس محيوكة بشكل دقيق ومتقارب جدًا بحيث يحتفظ بدفء الجسم الناتج من درجة حرارته ذاته. Continue reading

المُنتقد الأعمى.

tumblr_l7y6t8eeTN1qcdi6xo1_500

 

هل لاحظت معي أن أكثر الناس فراغاً هم أكثرهم ضيقاً بالحياة وافتقاداً للسعادة ؟.. هل تعرف السبب ؟ .. أنا أعرفه .. لأن من أكثر أسباب شقاء الإنسان ضيق أفقه وكثرة انشغاله بنفسه وتفكيره فيها باستمرار كما لو كانت محور الكون .. – عبد الوهاب مطاوع

 

المُنتقِد الأعمى، هو ما أسميته الأشخاص الذين يسعون بكل ما أوتوا من قوة لانتقاد الآخرين و التقليل من شأنهم والسعي حثيثًا لاستنقاصهم أو استنقاص أعمالهم. وهذا بطبيعة الحال لا يشمل النقد البناء، أو نقد الظواهر المجتمعية بدون المساس بالأشخاص. جزء من طبيعة النفس البشرية يدفعنا للحاجة بالشعور بالنجاح، بالقيمة والأثر بطريقة أو أخرى. بعضنا القليل يفعل ذلك بالانشغال و الصراع لصناعة ما يجعله ناجحًا، أما البقية فطريقها الأسهل والأسرع هو بانتقاد الآخرين والتقليل منهم بسبل شتى كميكانيكة نفسية خفية غير مُدرَكة مفادها : انتقاد الآخرين بطريقة غير بناءة للشعور بأنهم ليسو أقل من غيرهم وأن نجاح الآخرين لا يُذكر وغير كافي.. اعتراف ضمني بشكل مثير للسخرية بأن الآخرين تقدموا والمنتقد الأعمى لا يزال ثابتًا يوزع الأحكام ليشعر بأنه أفضل. هذا يحدث عادة عند الشعور بالغيرة، أو الشعور بالنقص والتنافس الوهمي. أو ترسبات من طفولة واجهت نقد كبير من الوالدين أو البيئة المحيطة.

يقول المؤلف الفرنسي جولز رينارد: “إن نقدنا يدور حول إلقاء اللوم على أشخاص آخرين لعدم امتلاكهم المميزات التي نعتقد أنها لدينا.” لذلك فإن النقد الموجه للشخص يعبّر في مرات كثيرة Continue reading

فطور السبت: pain perdu / فرنش توست خرافيّ المذاق.

 

هل تتخيل أن الفرنش توست أو الخبز الفرنسي المحمص طبق ضارب جذوره في التاريخ منذ أكثر من 1300 سنة؟ تذهلني الأطباق المتوارثة والتي تنتقل عبر العالم ويضيف لها كل قوم إضافة يتميزن بها حسب بيئتهم، مقاديرهم المتوفرة وحسب مناخهم وأوضاعهم الاقتصادية أيضًا. الفرنش توست من هذه الأطباق التاريخية التي أحبها جدًا.

أقدم وصفة تعود إلى القرون الوسطى في كتب حفظ بعضها لوصفات رومانية آنذاك، تقول أحد الوصفات للأطباق الشعبية: قطع الخبز لقطع كبيرة ثم اغمسه في حليب وبيض ثم اقليه في زيت حار.. ثم تغطى بالعسل وتقدّم. كان أيضًا يسمّى آنذاك : tostées dorées أي الأصابيع الذهبية، بالإضافة لاسمه: بين بيغدو – pain perdu . تسميته بـ بين بيغدو لها معنى لأن كلمة بيغدو بالفرنسي تعني الضائع أو المستهلك أو الباقي في حالة الخبز. وبين تعني خبز.. فكان من الشائع أن يتم استخدام الخبز المتبقي في صنع هذه الوصفة الاقتصادية والملائمة لجميع طبقات المجتمع . في القرن الرابع عشر وجد اسم Arme Ritter بالألمانية لهذه الوصفة وتعني بالانجليزية poor knights أي الفرسان الفقراء، ويقال أن هذا المسمى أيضًا كان دارجًا عند الانجليز.

كانت سابقًا تُغطى بالعسل، أو زبدة مذابة مع سكر. ولكن في أمريكا الشمالية يستخدم شراب القيقب وهو خياري المفضل لتناول البين بيغدو. في فرنسا تقدم مع صلصة التوت البري ، وأتذكر أني في أحد المقاهي في باريس طلبت استبدال صوص التوت البري بالقيقب ورفضو تمامًا مع أنه لا حاجة لتغيير أي شيء في الوصفة فقط تغيير الصوص المرافق. ولكني أظنه اعتداد الفرنسيين بمطبخهم.

تعرفت على طريقة خرافية المذاق للبين بيغدو من الشيف الفرنسي Jean-Jacques Bernat  قبل ما يزيد عن خمسة أعوام، أرشد في وصفته إلى استخدام خبز Continue reading

ما الذي يجعلني سعيدة ؟

 

عشت مع نفسي سنين طوال إلى الحد الذي عرفت معه ما يسعدني حقًا وما كنت أعتقد أنه سيسعدني ولكن تبين خلاف ذلك، وما يضيف قيمة جميلة ومبهجة جدًا لأيامي. لعلّها سعادات مؤقتة ( وهذا حال الحياة بالتأكيد ) ولكنها قادرة في كل مرة على إمدادي بوقود وفير لمجابهة الأيام الرتيبة، والخيبات المتتالية و الحياة كما نعرفها. تصفح هذا الكتاب على سبيل المثال يسعدني بكل لفتاته ورسوماته اللطيفة، ويلهمني أحصر سعاداتي البسيطة والتي يمكنها أن تحدث بدون معجزات ،  سأذكر بعضها وشاركوني ما يسعدكم أيضًا:

 

الرائحة الطيبة:

في نفسي وفي منزلي وملابسي، الرائحة الطيبة العميقة تستطيع أن تنقلني إلى مستويات عليا من الشعور الجيّد. رشّة من عطر مفضل تستطيع أن تغيّر مزاجي وتهدئ عصبيتي أو تخفف من تقلبات مزاجي. من أفضل ما اختبره من شعور مستكين يكون بعد حمام دافئ، ملابس نظيفة برائحة زاكية، بيت يملؤه زيت عطري أو بخور العود ثم رائحة طيبة من المسك الأبيض مع دهن العود والفانيلا لنفسي وشعري. تختلف عطوراتي رغم قلّتها لكن لكل واحد منها ارتباط عظيم مع أيامي . أحد العطورات تنقلني مباشرة إلى شهر العسل ورحلته الجميلة. لذلك أسعى دائمًا بالاحتفاء بالأيام الجميلة برائحة زكية حتى أستطيع استعادة تلك اللحظات الذهبية كلما شممت ذات الرائحة. لطالما تسائلت لماذا تستطيع الرائحة اقتحام كل هذه الذكريات وشعورها واستجلابها كأفضل ما يكون؟ عندما قرأت عن الموضوع تبين لي أن ذلك يرجع إلى تركيب الدماغ وتشريحه، فالروائح الواردة تستقبل أولًا من البصيلات الشمية الموجودة في داخل الأنف، هذه البصيلات تمتد إلى الجزء السفلي من الدماغ. هذه البصيلات لديها وصلات مباشرة مع منطقتين في الدماغ مسؤولتين عن العاطفة والذاكرة. هذه المنطقتين : the amygdala and hippocampus . بقية الحواس الأخرى كالبصر واللمس والأصوات لا تمر من خلال هذه المناطق لذلك قد يكون الشم ناجح أكثر من غيره في استعادة الذكريات وإثارة المشاعر إيجابًا أو سلبًا.

 

الشتاء:

أسعد فصول السنة هو فصل الشتاء. أحبه وأحب كل ما يأتي به ( ما عدا الأمراض الصدرية ) ، أحب مأكولاته، ولسعة البرد الخفيفة، أحب ملابسه الأنيقة ، أحب كيف تتحول الرياض من فرن يغلي إلى مكان جميل جدًا ومناسب للتنزه وقضاء الوقت في الخارج . أحب ليله الطويل وأرغب كثيرًا بالتحرر من Continue reading

تاريخ صناعة الحقائب: متحف الحقائب والمحافظ في امستردام.

 

 

من أول المتاحف التي كنت أعد الوقت والعدة لزيارتها في امسترادم عام 2015 هو متحف الحقائب والمحافظ على مر التاريخ. كنت أعد عدّ تنازلي لوقت وصولونا إلى امسترادم حتى أتمكن من زيارة هذا المتحف الذي قرأت عنه كثيرًا. خصوصًا اهتمامي بالحقائب وتطورها عبر القرون وتحولها إلى قطع فنيّة مذهلة وأحيانًا استثمار لم يخطر على بال مقتنيها. توجهنا إلى المتحف في نهار بارد جدًا وماطر في امستردام الجميلة. كان الدخول مجاني لأننا نحمل بطاقة المدينة امستردام السياحية والتي تخولك دخول الكثير من الأماكن السياحية واستخدام المواصلات العامة مجانًا. كانت صفقة رابحة. دخلته بعد تناول برقر شهيّ فكنت مستعدة لهذه الجولة لا يشغلني جوع ولا ضيق وقت.. شققت طريقي إلى جنبات هذا المتحف الجميل من الداخل ففي كل زاوية أتوقف لتصوير بعض من الديكورات الكلاسيكية الأنيقة جدًا ومرات لتأمل بعض الزخارف على الجدران أو الكراسي.. المتحف مقسم إلى أدوار متعددة وفي كل دور مجموعة حقائب تنتمي لحقبة معينة أو مصمم معين أو حسب اللون أو الحقائب المميزة والغريبة وتسمى Masterpieces الثابتة والنادرة وهذا الترتيب يختلف بين الحين والآخر كما أخبرتني أحد الموظفات. يتميز المتحف بطريقة عرض سهلة وبسيطة واستغلال الجدران بعرض معلومات عن الحقائب في فترات زمنية مختلفة أو تسليط الضوء على نسق معين مثل الأبيض والأسود.

IMG_4354

دعوني أبدأ بالتعريف بشكل بسيط ومختصر من جميع ما قرأت وشاهدت مسبقًا عن الحقائب وتطورها وتطوّر صناعتها في أوروبا وفرنسا خصوصًا. قرأت كثيرًا وسألخص بشكل عام النقاط المهمة. في البداية لم يكن هناك مفهموم حقيبة اليد كما هو الآن وإنما هو تاريخ تطوّر وتبدّل حسب الحقبة الزمنية وتطوّر الصناعة والتأثر Continue reading

نحو التخفف Minimalism: التخفف الشتوي.

 

 

 

تكاد السنة تنتهي ولا أصدق أني ملتزمة بمشروع التخفف بطريقة أفضل من ما تخيلت الحقيقة. كان الهدف أن تنتهي السنة ومنزلي أقل بـ 100 عنصر من هنا وهناك. ولكن حتى الآن نوفمبر 5 منزلي أخف بأكثر من 140 عنصر ! لم أكن أتخيل ذلك وتذكري لهذه الحقيقة يجعلني سعيدة وفخورة. تحقيقي للهدف وبامتياز وأكثر من الهدف يجعلني فعلًا مطمئنة ومستعدة لتحقيق أهداف أخرى. في الشهور العشرة الأخيرة استطعت تكوين تحكّم بنفسي والسيطرة على طريقة الصرف بدون إفراط ولا تفريط. غالب المشتريات الجديدة وخصوصًا الملابس تخضع للتفكير قبل الشراء، وتمحيص مدى استفادتي منها وملائمتها لي حاليًا وجودتها الخ. وهذه الاستراتيجية أنقذتني كثيرًا وسأشارككم في تدوينة منفصلة كل ذلك بالتفصيل قريبًا. كانت “جمبسوت” أول قطعة جديدة تدخل خزانتي بعد الامتناع عن الشراء في نهاية نوفمبر 2016. اقتنيتها لأني لا أملك واحدة، جودتها ممتازة ، متعددة الاستخدامات فمع تغيير الاكسسوارات أو إضافة جاكيت/ قطعة علوية يمكنني التجديد فيها. موازنة السلع التي اشتريتها ( غير القابلة للاستهلاك في وقت قصير ) مقابل التي تخلصت منها تبدو عادلة و في صالح العناصر التي تخلصت منها بنسبة كبيرة جدًا. ستكون المحصلة عند طرح القطع الجديدة هي التخلص من 131 عنصر )

قدم الشتاء، و مع الشتاء يأتي تخفف ضروري لعدة أسباب:

Continue reading

أفضل الزيوت للطبخ، ونصائح لطبخ وقلي آمن بالزيت.

 

 

كنت في حيرة كبيرة تجاه الطبخ بالزيوت وأيها أصح؟ وأيها أفضل للحرارة. بعيد عن تحذيرات الواتس آب و حديث المجالس وكلام غير المختصين قررت البحث عن أفضل الخيارات المتوفرة والتأكد من الطبخ بزيت الزيتون على حرارة عالية ومدى صحة ما يُنشر. لست مختصة ولا أطلب منك تصديق بحثي ولا قراءاتي الكثيرة في الموضوع، إنما أُوثّق ما تعلمته خلال بحثي وأشارك تجربتي الخاصة في الطبخ بالزيوت الصحية. كثير من المقالات تناقض الأخرى ، وكثير من الملعومات محيّرة وتعتمد على دراسات لا أعرفها وفي الغالب تكون ممولة. بالتالي تأكد من طبيبك وأخصائي التغذية ولست مجبرًا إطلاقًا على تبني تجربتي أو تقبّل المعلومات أدناه.

عند استخدام الحرارة العالية في الطبخ والقلي فإن معادلة استخدام الزيوت تختلف فعلًا. الحرارة العالية تغيّر تركيبة بعض الزيوت وقد تجعلها تتأكسد (oxidize) أو تتزنخ (rancid) . وهي سلسلة غير منتهية من التفاعلات الكيميائية متى بدأت لا يمكن وقفها. حيث أنها تغير من التركيب والخواص الطبيعية للدهون وتنتج مواد ضارة إذا تناولها الإنسان تسبب له تسمماً غذائياً أو يكون عرضة للسرطانات والفيروسات وهي الأليدهيدات والكيتونات والبير أو كسيدات وغيرها. ولذلك تعبر الأغذية المليئة بمضادات الأكسدة أغذية قوية وضرورية في نظامنا الغذائي.

بدايةً يجب أن نفهم أنواع الدهون وتركيبتها وخصائصها الكيميائية حتى نستطيع اختيار الزيت المناسب. أهم عامل في اختيار الزيت الصحي هو مقاومة الزيت للتأكسد تحت الحرارة العالية أو حين اختلاطه بالماء مثلًا، عن طريق احتوائه على نسبة تشبع من الأحماض الأمينية المناسبة Fatty Acids. الدهون المشبعة Saturated لها روابط واحدة فقط في جزيئات الأحماض الدهنية، أما الدهون الأحادية غير المشبعة monounsaturated لها رابطة واحدة مزدوجة أما الدهون المتعددة غير المشبعة polyunsaturated فتحتوي على رابطتين اثنتين أو أكثر. الروابط المزدوجة هي التي تتفاعل كيميائيًا وتكون أكثر حساسية للحرارة وبالتالي تكون عرضة للتأكسد بشكل أقوى. الصور أدناه توضح الفروقات في الروابط:

 

 

 

الأسوأ في الاستخدام تحت حرارة عالية هي الدهون المتعددة غير المشبعة polyunsaturated وذلك بسبب احتوائها على أكثر من رابطة مزدوجة ، مما يجعل الدهون المشبعة الخيار الأول والأفضل. الدهون المشبعة مقاومة ممتازة للحرارة العالية وتليها الدهون الأحادية غير المشبعة.

بعد بحثي وقراءتي توصلت لنخبة الزيوت المناسبة للطبخ والقلي ( ولكن لمرة واحدة فقط بدون تكرير القلي أو الطبخ بنفس الزيت مهما حصل ). اخترت المتوفر والشائع منها، وسأعرج على البقية باختصار.

 

 زيت جوز الهند:

 

يفوز دائمًا جوز الهند، خصوصًا عند الطبخ بحرارة عالية مثل تحمير الخضروات على المقلاة أو وضعها بالفرن تحت درجة حرارة عالية مستمرة. 90% من الأحماض الدهنية في زيت جوز الهند Continue reading

عمل يدوي: فواصل كتب من الكرتون

 

 

 

وأنا أنقب في صندوق حاجياتي القديمة وجدت فواصل كتب صنعتها قبل أكثر من 6 سنوات أو 7. تأملت فيها وفي المواد البسيطة المستخدمة وشعرت بشيء أشبه ما يكون: الرضا. إن صنع الأشياء بيدي مهما كانت صغيرة وهامشية إلا أنها تمنحني شعور الرضا والإنجاز. من قطعة كرتون كان مصيرها القمامة أصبحت كائن آخر، مُشارك في حياتي وثقافتي ونشاطي القرائي والفني. أصبحت عملًا مساعدًا للتذكير بأين وصلت في كتابي الذي أقرأه. بربكم أليس هذا التحوّل البسيط يوقظ داخلكم الإلهام؟

 

استخدمت قطعة كرتون من بقايا صناديق كرتونية غير مستخدمة كقطعة أساس للفاصل. قمت بنزع القشرة السطحية للكرتون حتى تظهر الخطوط البارزة في تصميم الكرتون الأساسي. تعلّمت هذه الطريقة البسيطة الجميلة من المصممة العزيزة على قلبي سارة الريّس. قمت بتلوين بعضها بألوان مختلفة على كل خط ، استخدمت قصاصات الجرائد، بقايا أوراق تغليف، ترتر ، وأدوات عمل يدوي بسيطة كالقلوب والنجوم المصنوعة من الفلين الطبيعي وغيرها من المتوفر في جميع المكتبات. استخدمت الصمغ لتجميع كل العناصر على اللوح الكرتوني الصغير. لم أبدأ بتصميم معين في ذهني ولكنّي كنت أجرب حتى أصل لشكل أرضاه. فخرجت بمجموعة لطيفة وفريدة.

دائمًا فكّروا أولًا بالـ Up cycling عوضًا عن التخلص من الأشياء في القمامة، قطعة كرتون تصنع فاصل كتاب، قصاصات الجرائد تصع ديكور، لوح التقطيع يصنع صينية جميلة. بهذه الطريقة نقلّص النفايات، نتخفف من الاستهلاك و ننمي في داخلنا تقدير المواد وإعطائها قيمتها الأساسية.